جلوس الأطفال الخاطئ على مكاتبهم يسبب مشكلات خطيرة

2020-08-25 | منذ 3 شهر

ثني الظهر سلوك غير صحي

برلين- تستعد البعض من الدول للعودة المدرسية بشكل طبيعي، حيث سيذهب الأطفال من جديد إلى مدارسهم بعد توقف لأشهر بسبب تفشي جائحة كورونا والعطلة الصيفية، فيما يواصل الأطفال في دول أخرى الدراسة عن طريق نظام التعلم عن بعد بسبب تواصل أزمة كورونا.

وفي الحالتين، يعتبر الاهتمام بطريقة جلوس الأطفال على المكاتب سواء في المدرسة أو في المنزل مسألة مهمة باعتبار تداعياتها الكبيرة مستقبلا على صحة الأطفال، حيث من الممكن أن تسبب طريقة الجلوس الخاطئة تشوهات على مستوى العمود الفقري للطفل الناجم عن انحنائه المبالغ فيه، إلى جانب ما يرافق ذلك من آلام قد يعاني منها الطفل لفترة طويلة وقد تصبح مزمنة في البعض من الحالات.

وحذرت حركة “الظهر الصحي” الألمانية من أن جلوس الأطفال على مكاتبهم الصغيرة بشكل خاطئ مثل ثني الظهر وسحب الكتف للأمام يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة لهم.

ولتجنب هذه المخاطر ينصح الخبراء الألمان باستخدام مكاتب ومقاعد مناسبة ومريحة، موضحين أن المقعد المريح ينبغي أن يسمح بأوضاع وزوايا جلوس مختلفة، بينما تشجع وسادة الجلوس المتحركة على تغيير وضعية الجلوس من آن لآخر.

ويجب أن يكون ارتفاع المقعد ومسند الظهر قابلا للتعديل بسهولة. ويجب على الآباء التأكد من أن مسند الظهر يدعم لوحي الكتف ويتناسب مع الفقرات القطنية.

 

المقعد المريح ينبغي أن يسمح بأوضاع وزوايا جلوس مختلفة، وتشجع وسادة الجلوس المتحركة على تغيير وضعية الجلوس

ويتعين أن يكون ارتفاع المكتب قابلا للتعديل باستمرار ويوفر مساحة كافية لأدوات المدرسة.

وإذا كان من الممكن أيضا إمالته، فسيتم إراحة العمود الفقري والعضلات. ويوصي الخبراء بزاوية ميل لا تقل عن 16 درجة.

وللحفاظ على سلامة وصحة ظهر الطفل لا بد أن تكون وسادة الجلوس في مستوى ارتفاع الطرف السفلي من عظمة رأس الركبة.

كما يجب أن تلمس القدمان الأرض وأن تكون راحتا اليدين قادرتين على الانبساط على سطح المكتب دون ثني الكتف بحيث يشكل الساعد والعضد زاوية قدرها 90 درجة.

وبشكل عام، يتعين على الآباء تشجيع الطفل على ترك المكتب والتحرك بعض الشيء في المنزل وتغيير وضعية الجلوس من آن لآخر.

وأكد الدكتور باتريك رايتسه، طبيب العظام الألماني، أن أهم شيء هو ألا يجلس الأطفال على المكتب لفترة طويلة؛ حيث ينبغي النهوض والتحرك من آن لآخر.

ويحذر رايتسه من السلوك المحبب لدى الكثير من الأطفال والمتمثل في وضع الطفل رأسه على يده، لأن هذا الوضع المائل يجهد العضلات والأقراص الفقرية والعمود الفقري بأكمله.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي