كيف تتعامل مع أصدقاء شريك حياتك؟

2020-08-19 | منذ 2 شهر

نفس الهوايات، نفس الذوق في الموسيقى وحتى نفس دائرة الأصدقاء الذين يلتقيانهما لتناول وجبة خفيفة في الصباح ثم احتساء مشروب في المساء، هذه هي الصورة في أذهان الأغلبية عن الأزواج المثاليين.

غير أن الحقيقة غالباً ما تكون مختلفة خاصةً إذا كانوا في مستهل علاقة، فأصدقاء الشريك الجديد ليسوا بالضرورة مناسبين لك. فما الذي يجب فعله في هذه الحالة؟

تقول المعالجة مارغا بيليش المتهمة بالعلاقات الزوجية: "عند بداية علاقة مع شخص ما، فأنت تتخذ قراراً حول هذا الشخص وليس دائرة أصدقائه".

غير أنه يمكن للمرء أن ينزعج عندما يبدي أصدقاء الشريك سلوكيات تبدو غريبة.

وتقر معالجة العلاقات الزوجية الطبيبة روفين غير أيضاً بأنه يمكن أن يكون من الصعب التفهم والتقبل إذا كنت لا تحب أصدقاء الشريك أو ليس هناك شيء مشتركا معهم. ولكن "في النهاية يجب التقبل في حال كان التواصل مهماً لشركائنا". 

 بذكاء

تتفق ريجينا وألبرتي شتورمر على أن التواصل مطلوب. ويدير الثنائي برامج استشارية وندوات ويقولان: "التحدث عما لا يعجبك مقبول. ولكن الأمر يتمحور حول الطريقة".

فبدل قول: "هؤلاء سيئون، كيف تصادق مثل هؤلاء؟"، يمكن أن تكون أكثر حساسية ولكن فضولياً تجاه أصدقاء الشريك وتجعله يفكر هو نفسه في مسألة أصدقائه.

فعلى سبيل المثال، يمكن القول: "هل لاحظت من قبل أن صديقك دائماً سطحي. أجد أن الأمر مستغرباً" أو "أتساءل لما صديقك دائماً ما يكون صوته مرتفعاً للغاية".

ومن ناحية أخرى، تقول غير لا يجب أن تكون سريع الحكم عند التحدث في هذا الشأن. فإذا صاغ المرء المرء مخاوفه بالطريقة الصحيحة، فقد يدرك شريكك بنفسه أن دائرة أصدقائه ليست مفيدة له أيضاً.

وإذا كان هذا هو الحال، يمكن أن تساعد العلاقة في تجاوز الصداقات القديمة وغير الصحية.

وتضيف غير: "ومع ذلك، يجب أن يكون هذا وفقاً لما يريده شريكي وألا يكون طلباً من جانبي"

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي