“رجل الدراجة” يحقق هدفه..

قصة ملهمة لتسعيني أمريكي قطع 100 ألف ميل بدراجته الهوائية (صور)

2020-08-16 | منذ 3 شهر

تمكن الأمريكي بوب ميتاور، البالغ من العمر 95 عاماً والملقب بـ"رجل الدراجة"، الثلاثاء 11 أغسطس/آب 2020 من تحقيق الهدف الذي رسمه قبل فترة غير قصيرة، والمتمثل في قطع مسافة 100 ألف ميل (161 ألف كم)، عبر دراجته الهوائية، وهو الإنجاز الذي احتفى به العشرات من جيرانه، الذين اصطفوا لتشجيعه لحظة الوصول.

وفق تقرير لصحيفة Insider  الأمريكية، السبت 15 أغسطس/آب 2020، فإنه عندما كان بوب مراهقاً في لونغ آيلاند بمدينة نيويورك، خلال ثلاثينيات القرن الماضي، كان يوصل شحنات جزار محلي، فبلغ مجموع المسافة التي قطعها على دراجته معظم أيام السبت من كل أسبوع 50 ميلاً (80 كم تقريباً)، وعندما تقاعد، وهو من قدامى محاربي البحرية في الحرب العالمية الثانية، من وظيفته في شركة هاتف بكاليفورنيا في 1991، عاد إلى دراجته. وقد حدد هدفاً بالوصول إلى 100 ألف ميل (161 ألف كم).

شغف بالدراجة: وقال ميتاور لموقع Insider الأمريكي يوم الجمعة 14 أغسطس/آب: "اعتدت الخروج وقطع 20 ميلاً (32 كم تقريباً) في اليوم عندما كنت أصغر. واستمرت المسافة في التزايد؛ لذلك حددتُ هدفي عند 100 ألف ميل. ومؤخراً، كنت أقطع تسعة أميال يومياً في الصباح".

في هذه الأيام، نادراً ما يغادر ميتاور حيه بسبب السائقين "المجانين" على الطرق الرئيسية. أما مَن يعيشون في مجتمعه الذي استقر فيه على مدى 34 عاماً فيتفاعلون مع رحلاته شبه اليومية.

ومنذ بدأ ركوب الدراجات بانتظام، تعاقب ميتاور على ثلاث دراجات مختلفة. لم تدم الأولى طويلاً، لكنه قطع بالثانية لأكثر من 40 ألف ميل (64 ألف كم).

قال ميتاور: "أنا الآن على دراجتي الثالثة". وتابع مازحاً: "لا تزال الكثير من الحياة متبقية في هذه. لكن المشكلة الوحيدة هي أنه لم تتبق الكثير من الحياة في الرجل الذي يركبها".

ونظَّم الحدث الذي يحتفل بإنهاء ميتاور 100 ألف ميل، جيم كاربنتر، صديقه الحميم وجاره.

تغطية واسعة للحدث: كان ميتاور يعلم أن بعضاً ممَن يعيشون قربه سيخرجون للمشاهدة، لكنه صُدم برؤية حشد من وسائل الإعلام المحلية التي اجتذبها الحدث. وقال إن أحد أشد أجزاء اليوم إثارة كان إجراء مقابلة مع مراسل رياضي لقناة KSBY الأمريكية على التلفزيون.

جلب الاحتفال القليل من البهجة وسط ما يمكن أن تعتبر أوقات عزلة.

فمنذ ضرب كوفيد-19 الولايات المتحدة في أوائل هذا العام، لم يتمكن ميتاور من رؤية أي من أفراد عائلته الذين يعيشون خارج الولاية. لكن بناته الأربع، اللائي يعشن في مدن كولورادو ورود آيلاند وويسكونسن، يتصلن به يومياً بالهاتف.

يقول بالمناسبة: "بهذه الطريقة يمكنهن تفقد أحوال "الأحفورة القديمة"، مشيراً إلى لقب أطلقته عليه بناته منذ بلوغه التسعين.

قال ميتاور إنه يخطط لاعتلاء دراجته مرة أخرى قريباً بعد أخذ استراحة قصيرة حتى تُشفى قدمه اليسرى.

أما بالنسبة لهدفه الجديد، فقال إنه سيعيش كل يوم بيومه.

وأضاف: "سأُتم 96 عاماً في الشهر المقبل. وهدفي الآن هو البقاء على قيد الحياة لفترة".

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي