إنجاز تاريخي لمرضى ألزهايمر خلال 6 أشهر

2020-08-10 | منذ 1 شهر

يبدو أن الذين يعانون من ألزهايمر سيجدون حلاً لمشكلتهم خلال 6 أشهر، حيث اقترب العلماء من طرح أول عقار يحارب المرض.

تقول صحيفة”ذا صن” إنه يمكن أن يتوفر أول دواء سيعمل على إبطاء المرض في غضون ستة أشهر قادمة، وذلك بعد أن عزز عقار “أدوكانوماب” مهارات الذاكرة واللغة، عند المرضى الذين خضعوا لعلاج باستخدامه في التجارب.

يحرص المنظمون في الولايات المتحدة الآن على مراجعته، وحال تمت الموافقة عليه في مارس 2021، سيعطي الأمل لنحو 5000 بريطاني يعانون من المرض الخطير. ومن المعروف أن الأدوية الحالية تعالج الأعراض فقط، وليس السبب 

طريقة عمل العقار

يعمل “أدوكانوماب” من خلال المساعدة على إزالة تراكمات البروتينات السامة التي تدمر خلايا الدماغ، ونجح العلاج في إبطاء تدهور الخرف، مما ساعد المرضى على مواصلة العيش بشكل طبيعي.

تقول سامانثا بنهام هيرمتز، من مركز أبحاث الزهايمر في بريطانيا: “لقد انتظر الأشخاص المصابون بمرض الزهايمر وقتاً طويلاً للحصول على علاج يغير حياتهم، حيث ستقرر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، ما إذا كان هناك دليل كاف على أن العقار آمن وفعال”.

في البداية، قرر القائمون على صناعة العلاج بإلغاءه بعد فشل التجارب، لكن بعد ذلك، وجد التحليل المرضى الذين يعانون من المرحلة المبكرة من مرض الزهايمر لديهم “انخفاض مهم إحصائياً في التدهور السريري” ما يعني تحسن حالتهم، عند تناول جرعات عالية، ولم يتسبب الدواء في أعراض خطيرة لدى 3 من كل 4 مرضى.

يقول الطبيب هارو نايتو، يعمل بالشركة المنتجة للدواء: “الحد من التدهور السريري والحفاظ على القدرة على عيش حياة مستقلة لأطول فترة ممكنة هي الأشياء التي يقدرها الأشخاص المصابون بمرض ألزهايمر وأسرهم في العلاج المحتمل”.

أضاف الطبيب: “إذا تمت الموافقة على أدوكانوماب، فإننا نتوقع أن يُحدث فرقاً في حياة الأشخاص المصابين بمرض ألزهايمر، نعتقد أن هذا الإنجاز التاريخي هو خطوة واحدة نحو خلق نقلة نوعية في علاج مرض ألزهايمر، وهو مشكلة صحية عامة للمجتمعات المسنة”.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي