نيويورك تايمز: شراكة كاملة مرتقبة بين الصين وإيران

2020-07-12 | منذ 5 شهر

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن الاتفاقية بين الصين وإيران سوف تمنح الصين امتيازاً عسكرياً كبيراً في إيران، وقالت إن حجم المبالغ المستثمرة المتوقعة هي 400 مليار دولار، مؤكدة أن خامنئي يدعم الاتفاق بقوة لكن هناك معارضة حادة داخل إيران للاتفاقية التي تسلم خيرات إيران للشركات الصينية مقابل الحماية.

وتوعدت الولايات المتحدة بفرض عقوبات صارمة على كل الشركات الصينية التي تدعم النظام الإيراني الداعم للإرهاب.

وفي التفاصيل، ذكرت الصحيفة في تقريرها أن إيران والصين صاغتا بهدوء شراكة اقتصادية وأمنية شاملة من شأنها أن تفسح المجال أمام مليارات الدولارات من الاستثمارات الصينية في قطاع الطاقة والقطاعات الأخرى، مما قد يقوض جهود إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لعزل الحكومة الإيرانية بسبب طموحاتها النووية والعسكرية، لكن الولايات المتحدة تعهدت بفرض عقوبات ضخمة على الشركات الصينية التي ترتبط بالمشاريع الإيرانية.

ومن شأن هذه الشراكة المفصلة بين الصين وإيران فى اتفاقية مقترحة من 18 صفحة حصلت عليها صحيفة "نيويورك تايمز" أن توسع بشكل كبير الوجود الصينى فى البنوك والاتصالات والموانئ والسكك الحديدية وعشرات المشروعات الأخرى . وفي المقابل، ستتلقى الصين إمدادات منتظمة من النفط الإيراني الرخيص لمدة 25 عاما، وفقاً لمسؤول إيراني وتاجر نفط.

كما تتناول الوثيقة تعميق التعاون العسكرى، مما قد يعطي الصين موطئ قدم فى منطقة ظلت تشغل اهتمام الولايات المتحدة استراتيجيا لعقود. وتدعو الوثيقة إلى التدريب المشترك والمناورات، والبحوث المشتركة وتطوير الأسلحة وتبادل المعلومات الاستخبارية - وكل ذلك من أجل خوض "المعركة غير المتوازنة مع الإرهاب والاتجار بالمخدرات والبشر والجرائم العابرة للحدود".

ووافقت حكومة الرئيس الإيراني حسن روحاني على هذه الشراكة - التي اقترحها لأول مرة زعيم الصين شي جين بينغ خلال زيارة إلى إيران في عام 2016 - في حزيران/يونيو، حسبما قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأسبوع الماضي.

وأعلن المسؤولون الإيرانيون أن هناك اتفاقاً معلقاً مع الصين، وأكد مسؤول إيراني، فضلاً عن عدة أشخاص ناقشوا ذلك مع الحكومة الإيرانية، وفقا للوثيقة التي حصلت عليها الصحيفة، والتي وصفت بأنها "النسخة النهائية" والمؤرخة في يونيو/حزيران 2020.

ولم يتم بعد تقديم الوثيقة إلى البرلمان الإيراني للموافقة عليها أو الإعلان عنها، مما أثار الشكوك في إيران حول مدى استعداد الحكومة للتوقيع عليها.

وفي بكين، لم يكشف المسؤولون عن شروط الاتفاق، وليس من الواضح ما إذا كانت الحكومة الصينية قد وقعت الاتفاقية، وكذلك توقيت الإعلان عنها حال توقيعها.

وإذا ما تم تنفيذ هذه الشراكة كما هو مفصل، فإنها ستثير نقاط اشتعال جديدة قد تكون خطيرة في العلاقات المتدهورة بين الصين والولايات المتحدة، وفقا للصحيفة.

وسوف تبلغ الاستثمارات الصينية في ايران، وفقا لشخصين اطلعا على الصفقة، 400 مليار دولار على مدى 25 عاماً، لكنها يمكن أن تؤدي إلى المزيد من الإجراءات العقابية ضد الشركات الصينية، التي استهدفتها الإدارة الأميركية بالفعل في الأشهر الأخيرة.

وكتبت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ردا على أسئلة حول مشروع الاتفاق أن "الولايات المتحدة ستواصل فرض تكاليف على الشركات الصينية التي تساعد إيران، أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم"، مضيفة أنه من خلال "السماح للشركات الصينية أو تشجيعها على القيام بأنشطة مع النظام الإيراني، تقوض الحكومة الصينية هدفها المعلن المتمثل في تعزيز الاستقرار والسلام".

وقالت الصحيفة إن واشنطن ستنزعج من توسيع نطاق المساعدة العسكرية والتدريب وتبادل المعلومات الاستخبارية.

وعندما ظهرت تقارير عن اتفاق استثمار طويل الأجل مع إيران في سبتمبر/أيلول الماضي، رفضت وزارة الخارجية الصينية التعليق. وردا على سؤال حول هذا الموضوع مرة أخرى الأسبوع الماضي، ترك المتحدث باسمها تشاو لي جيان الباب مفتوحا أمام إمكانية التوصل إلى اتفاق.

ويبلغ عدد المشاريع - التي تم ذكرها في مشروع الاتفاق - حوالي 100 مشروع - تتماشى إلى حد كبير مع طموحات الحكومة الصينية في توسيع نفوذه الاقتصادي والاستراتيجي عبر أوراسيا من خلال "مبادرة الحزام والطريق"، وهي برنامج مساعدات واستثماري واسع النطاق.

ودأبت إيران على التطلع غرباً نحو أوروبا لشركاء التجارة والاستثمار. ومع ذلك، فقد ازدادت إحباطها من الدول الأوروبية التي عارضت سياسة ترمب لكنها انسحبت بهدوء من أنواع الصفقات التي وعد بها الاتفاق النووي ذات يوم.

ومع ذلك، أثارت الشراكة المقترحة جدلاً حاداً داخل إيران. وواجه وزير الخارجية الإيراني ظريف، الذي سافر إلى بكين في تشرين الأول/أكتوبر الماضي للتفاوض بشأن الاتفاق، استجوابا عدائيا بشأنه في البرلمان الأسبوع الماضي.

وقال ظريف إن الاتفاق سيعرض على البرلمان للموافقة النهائية عليه. وأفاد مسؤولان إيرانيان أنها تتمتع بدعم المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي.

وقد ظهر علي آغا محمدي، كبير المستشارين الاقتصاديين لخامنئي، على شاشة التلفزيون الحكومي مؤخرا لمناقشة الحاجة إلى شريان الحياة الاقتصادي. وكشف أن إيران تحتاج إلى زيادة إنتاجها من البترول إلى 8.5 مليون برميل يوميا من أجل أن تظل لاعبا في سوق النفط، ومن أجل ذلك، تحتاج إلى الصين.

ويقول مؤيدو الشراكة الاستراتيجية الإيرانية إنه بالنظر إلى الخيارات الاقتصادية المحدودة للبلاد، والعملة التي تتراجع بسرعة كبيرة، والاحتمالات الخافتة لرفع العقوبات الأميركية، فإن الاتفاق مع الصين يمكن أن يوفر شريان حياة.

لكن المنتقدين من مختلف الأطياف السياسية في إيران أثاروا مخاوف من أن الحكومة "تبيع" البلاد سراً إلى الصين في لحظة ضعف اقتصادي وعزلة دولية. وفي خطاب ألقاه في أواخر حزيران/يونيو، وصف الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد ذلك بأنه "اتفاق سري مريب لن يوافق عليه الشعب الإيراني أبداً".

واستشهد النقاد بمشاريع الاستثمار الصينية السابقة التي تركت البلدان في إفريقيا وآسيا تحت الديون، وفي نهاية المطاف تملكتها السلطات في بكين. وكان أحد الشواغل الخاصة هو مرافق الميناء المقترحة في إيران، وبينها مرفقان على طول ساحل بحر عمان.

ومن شأن مرفق في جاسيك، خارج مضيق هرمز، مدخل الخليج العربي، أن يمنح الصينيين وجهة نظر استراتيجية على المياه التي يعبرها الكثير من النفط في العالم. ولهذا الممر أهمية استراتيجية حاسمة بالنسبة للولايات المتحدة، التي يقع مقر الأسطول الخامس لبحريتها في البحرين.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي