مجتمع ثقافات الشعوبعالم الأطفالعجائب وغرائبجريمةمشاهير

اتقاء لكورونا.. غرفة زجاجية لكل زبون في مقهى بلوس أنجلوس

المصدر : رويترز
2020-07-10 | منذ 4 أسبوع

ملأ مقهى ومطعم بمدينة لوس أنجلوس الأميركية مرأب السيارات المفتوح الخاص به بحجيرات صغيرة زجاجية، لمساعدة زبائنه على الشعور بالأمان خلال جائحة فيروس كورونا.

وكان مقهى ليدي بيرد في حي إيكو بارك الراقي في المدينة، أغلق أبوابه أثناء بداية الجائحة في مارس/آذار.

وعندما سمحت السلطات باستئناف نشاط المقاهي في الأجزاء الخارجية منها كانت مالكته ميستي منصوري مستعدة بأن عمدت إلى تحويل مرأب السيارات إلى حديقة ملأتها بالورود والأعشاب والنباتات وكذلك بالحجيرات الزجاجية الخاصة.

وآتى ذلك الاستثمار أكله مع حظر حاكم ولاية كاليفورنيا ارتياد الأماكن المغلقة بالمقاهي والمطاعم بأغلب مناطق الولاية في أواخر مايو/أيار، وذلك بعد بلوغ حالات الإصابة بكورونا مستويات قياسية مرتفعة وزيادة معدل دخول المستشفيات جراءها 50% في أسبوعين.

وقالت منصوري إن الحجيرات الزجاجية المزودة بنوافذ تسمح بتدفق الهواء، يجري تنظيفها وتعقيمها بعد كل استخدام وإنها تلتزم بإرشادات المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وأضافت "إرشادات المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها تقضي بأن يكون التباعد ست أقدام (حوالي متر و82 سنتيميترا)، أليس ذلك صحيحا؟ أنا خطوت خطوة إضافية للتأكد من أن الزبائن يشعرون بقدر أكبر من الراحة“.

تيسا فيليغاس (34 عاما) التي أقنعت بشق الأنفس صديقتها المترددة ريبيكا هاي بتناول الغداء خارج المنزل بأن عرضت عليها صور الحجيرات الزجاجية على موقع المقهى والمطعم الإلكتروني، وصفت التجربة بأنها "مذهلة".

وقالت "أعتقد أن الأمر جد رائع. هذا ما كنت أعتقد أننا كنا بحاجة إليه منذ فترة طويلة، وهو الجمع بين السلامة والتفاعل الاجتماعي".

السلبية الوحيدة التي تراها منصوري في هذه التجربة الفريدة هي أنه خلال النهار في صيف لوس أنجلوس القائظ سيكون الجو ساخنا داخل الحجيرات رغم ما بها من نوافذ ومراوح.

لكنها أكدت أن التجربة "رائعة حقا في المساء وكذلك بالغة الروعة في الصباح".



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي