واشنطن بوست: كتاب ماري ترامب يكشف عن معلومات مدهشة عن عمها الرئيس وجدها

2020-07-08 | منذ 5 شهر

قال المعلق بول ولدمان في مقال له بصحيفة “واشنطن بوست” إن ماري ترامب، ابنة أخ الرئيس دونالد ترامب، استطاعت إظهار الرئيس بمظهر أسوأ. وقال إن “ماري ترامب ستدلي بدلوها ورئيس الولايات المتحدة لا يستطيع وقفها”. وأضاف أن ماري هي ابنة فرد ترامب، الأخ الأكبر للرئيس الذي مات عام 1981، وكتبت كتابا عن عمها بعنوان “الجشع: كيف أخرجت عائلتي أسوأ رجل في العالم”. وحاولت عائلة ترامب منع الكتاب من خلال المحكمة على خلفية أن ماري وقعت بعد تسوية الخلاف مع عائلتها ألا تكشف عن أسرارها.

وأضاف الكاتب أن الدعوى القضائية “نكتة” كما وصفتها محكمة في نيويورك، خاصة أن ناشر كتاب ماري ترامب ليس جزءا من اتفاقها مع عائلتها ولهذا فهو حر في نشر ما يريد. كما أن هناك علاجا لاتفاق عدم كشف الأسرار لو خرقته ماري وهو دفع غرامة. ومثل أي شخص وقع على اتفاق كهذا فقد تختار خرقه وبعد ذلك الدفع. وهذا لا يعني أن المحكمة تستطيع إسكاتها.

 

 

ماري ترامب لديها الكثير من المعلومات المهمة والتي قدمتها وحللتها كونها متخصصة بالطب النفسي السريري

وكل هذا لا يهمنا لأننا نعرف أن نسخا قدمت للصحافيين قبل نشره في 14 تموز/يوليو بما فيها صحيفة “واشنطن بوست”، ومع أن كتابا لا يقدم كل الحكاية إلا أن ماري ترامب لديها الكثير من المعلومات المهمة والتي قدمتها وحللتها كونها متخصصة بالطب النفسي السريري. ولديها رؤية عن الطريقة التي وصل فيها ترامب إلى المرحلة التي وصل إليها والشخص الذي نراه اليوم أمام ناظرينا. وقالت إن ترامب استأجر طالبا ذكيا لكي يجلس للامتحان بدلا منه، مما ساعده على الدخول إلى الجامعة.

ووصفت والد ترامب، فرد، بأنه ليس شخصية متسيدة ولكن بالمريض نفسيا، وكان منتهكا لأطفاله بالكلام والضرب خاصة والدها، فرد جي أر، وأكدت أنهم أصبحوا “قتلة” بدون أن تحجزهم العواطف. وتقول إن فرد “حرف مفهوم أولاده عن العالم ودمر قدرتهم على العيش فيه”.

وتقول إن والدها فرد جي أر نال احتقار والده فرد الكبير لأنه كان لطيفا و”الدرس الذي تعلمه ترامب كان سهلا، أنه من الخطأ أن تكون مثل فريدي: ولم يحترم فرد ولده الكبير، وسيفعل ترامب الشيء نفسه”.

وعندما مات والدها قيل لماري أن إرثه هو 30 مليون دولار، وأصبحت حصتها فيه موضوعا للخلاف وقادت إلى تسوية مالية وتوقيع على اتفاق عدم كشف أسرار العائلة.

ولكنها قامت لاحقا بتسريب سجلات جدها فرد المالية إلى صحيفة “نيويورك تايمز” والتي كشفت عن الطريقة التي قام فيها الجد بتحويل مليار دولار إلى أولاده في خطة تمت بعد وفاة والدها، مما كان يعني غش الحكومة الأمريكية بنصف مليار دولار من مستحقات الضريبة.

وفي رحلة إلى منتجع ماري- إي- لاغو عندما كانت في سن الـ 29 عاما وعندما خرجت بلباس حمام السباحة تعجب عمها من كبر نهديها.

  في رحلة إلى منتجع عندما كانت في سن الـ 29 عاما وعندما خرجت بلباس حمام السباحة تعجب عمها من كبر نهديها

وفي مرة استأجر ترامب ابنة أخيه لكتابة “فن العودة” نيابة عنه. وأرسل لها أحد موظفيه موادا أراد شملها في الكتاب وكانت “عبارة عن نساء كان يتوقع أن يواعدهن لكنهن رفضن تقربه وكانت تحتوي على وصف بأنهن أقبح وأسوأ وأسمن اللاتي قابلتهن”. وضمت مادونا واللاعبة الأوليمبية كاترينا ويت.

وأثناء حفلة بالبيت الأبيض عام 2017 التفت الرئيس نحو زوجة ابنه إريك قائلا: “لا أعرف من هذه، صدقا، ثم ألقت خطابا عظيما في جورجيا لدعمي” مع أن ابنه تزوجها قبل 8 أعوام.

وقالت ماري إن فلاديمير بوتين وكيم جونغ- أون وميتش ماكونيل زعيم الغالبية في مجلس الشيوخ يشبهون والده فرد حيث أن “تاريخ ترامب الشخصي المتقلب وعيوبه الشخصية جعلته عرضة للتلاعب من أشخاص أقوى وأذكى منه”.

ورغم أن الكتاب لن يخرج للأسواق إلا بعد أسبوع إلا أنه أصبح الكتاب الأكثر مبيعا في مكتبة أمازون، ورقمه 4 بعد كتاب جون بولتون وكتابين عن العنصرية. ومع أنه لا يمكننا إرجاع عجلة التاريخ إلا أن هناك أدلة عن محاولة عائلة ترامب قمعه. وكتاب الجشع يجلب للانتباه أمرا لا تريد أن يعرفه الناس عنك. ومع أن التفاصيل الواردة في الكتاب لن تغير من مواقف الناس الذين يريدون التصويت لترامب إلا أنها ذات أهمية تاريخية. ففي المستقبل لن نتساءل عن الطريقة التي أصبح فيها ترامب رئيسا ولكن كيف تشكل شخص مثله في المقام الأول. وفي كتاب ماري ترامب فإن أي قيم كان رئيس المستقبل سيحملها معه كإنسان مُحيت من خلال أب قاس كان يريد أن يشكل أولاده ليصبحوا قساة مثله. وتصفه بـ “الوحش” وخلق شخصا “سيصبح في النهاية غير محبوب بسبب علاقة فرد به” و”في النهاية فلا حب بقي لدونالد وحتى مع تعطشه وألمه من أجل الحصول عليه”. وأصبح ترامب بسبب التوقيت وأمراض حزبه وحظه الأعمى أقوى رجل في العالم وكل شيء جديد نتعلمه عنه يزيد من رعبنا.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي