جريمة بثت على فيسبوك.. القبض على متهم بقتل ضابط أميركي

2020-06-08 | منذ 8 شهر

أعلن مسؤولون أميركيون، الأحد، عن اعتقال رجل يواجه اتهامات من بينها القتل في حادث إطلاق نار الأسبوع الماضي على النقيب المتقاعد من شرطة سانت لويس، ديفيد دورن، أثناء أعمال شغب ونهب هناك.

وقال محامي دائرة سانت لويس، كيمبرلي م. جاردنر، في بيان الأحد، إن "الاعتقال كان نتيجة تحقيق موسع في جرائم القتل بعد مقتل دورن في 2 يونيو"، وفق فوكس نيوز الأميركية.

كما أوضح غاردنر أن المحققين استعادوا لقطات المراقبة التي كشفت إطلاق النار والأعمال المحيطة في المنطقة، مضيفاً أن "المتهم ستيفان كانون، 24 عاماً، اتهم بالقتل من الدرجة الأولى والسطو من الدرجة الأولى، وبحوزته سلاح ناري، وثلاث تهم جنائية".

من جهتها، قالت أرملة الضابط إن دورن قتل بالرصاص في الساعات الأولى من صباح 2 يونيو أثناء محاولته حماية متجر صديقه خلال ليلة من الاحتجاجات العنيفة، التي أثارتها وفاة جورج فلويد.

وتم التقاط لحظات وفاة دورن الأخيرة على الفيديو ونشرها على ما يبدو على Facebook Live، على الرغم من إزالة الفيديو منذ ذلك الحين. وبحسب المحققين، قتل درون من قبل أشخاص عندما كان يحاول حماية أحد متاجر الرهونات، وتم العثور على جثته على الرصيف حوالي الساعة 2:30 صباحاً.

إلى ذلك جاءت وفاته في ليلة عنيفة عاشتها سانت لويس في ولاية ميزوري، حيث أطلقت النيران على أربعة ضباط. وتم رشق الضباط بالحجارة والألعاب النارية، وتعرضت 55 شركة للسرقة أو التلف. كما أطلقت الشرطة النار وألحقت إصابات ممن قالوا إنهم أطلقوا النار على الضباط.

وشهدت المدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة احتجاجات وأعمال عنف منذ وفاة جورج فلويد يوم 25 مايو في مينيابوليس.

ترمب ينعاه

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قد نعى الضابط ديفيد دورن في تغريدة له قال فيها: "احترامنا الكبير لأسرة ديفيد دورن، نقيب الشرطة العظيم من سانت لويس، الذي أطلق عليه اللصوص المجرمون النار وقتل بوحشية الليلة الماضية. نحن نكرم ضباط الشرطة لدينا، ربما أكثر من أي وقت مضى. شكراً لك".

كما وصف صمت المرشح الديمقراطي المحتمل للانتخابات الرئاسية، جو بايدن، عن قتل دورن بالمشين. وأعاد ترمب تغريدة نشرها نجله، قائلاً: "لماذا صمت جو بايدن أمام جريمة قتل النقيب ديفيد دورن الذي قتل بدم بارد؟ هل حياته لا تهم جو لأنها لا تناسب رؤيته اليسارية عن أعمال الشغب والنهب؟".

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي