أدلة جديدة قد تفك لغز اختفاء طفلة بريطانية قبل 13 سنة

2020-06-05 | منذ 8 شهر

كشف محققون بريطانيون وألمان عن أدلة جديدة يمكن أن تفك لغز اختفاء الطفلة البريطانية مادلين ماكان قبل 13 عاماً في البرتغال، والتي لم يسدل الستار عليها حتى الآن حسب صحيفة «غاردين» البريطانية.

ويعتبر سجين ألماني (43 عاماً) محور تحقيق الشرطة البريطانية في قضية اختفاء مادلين ماكان قبل 13 سنة. وتعتقد الشرطة أنه كان في المنطقة التي شوهدت فيها الفتاة الصغيرة للمرة الأخيرة. وتسعى الشرطة للحصول على أي معلومات عن متهم مجهول، أبيض، مع شعر أشقر قصير، وبنية نحيفة بطول 6 أقدام. وتقول الشرطة إنه عاش في عربة قافلة بيضاء وبرتقالية لشركة «فولكسفاغن» في منتجع الغارف من عام 1995 حتى عام 2007، وهو الآن في السجن في ألمانيا بتهمة ارتكاب جرائم غير ذات صلة.

وقال مارك كرانويل الذي يقود التحقيق: «هناك شخص ما يعرف أكثر بكثير من الذي يفصح عنه».

وقال مكتب المدعي العام الألماني في براونشفايغ بولاية ساكسونيا، إن المشتبه به سبق وأن أدين بتهمة الاعتداء الجنسي على أطفال، وإنه يقضي حالياً عقوبة «طويلة» في السجن على قضية لا تمت لاختفاء الطفلة بصلة. ويشتبه المحققون في أنه قام بقتل الطفلة، إذ يتم التحقيق معه في جريمة «قتل محتملة». ويقول المحققون إن الرجل قد أقام في المنتجع الذي فقدت فيه الطفلة.

وقالت الشرطة إن التحقيق لا يزال بشأن «شخص مفقود» لأنهم لا يمتلكون الدليل القطعي عما إذا كانت مادلين حية أم لا.

وكشفت شرطة العاصمة البريطانية لندن عن سيارة «ستفاليا كامبرفان» استخدمها المتهم في هذه الفترة في تلك المنطقة، وسيارة أخرى «جاغور» كانت مسجلة باسمه في ألمانيا، ثم تم تسجيلها باسم شخص آخر في اليوم التالي لاختفاء الطفلة. وطلبت الشرطة من أي شخص يمتلك معلومات حول السيارتين أن يتقدم بها.

ويذكر أن الطفلة التي كانت بعمر ثلاث سنوات كانت قد فقدت في الثالث من مايو (أيار) 2007 أثناء عطلة مع والديها وأختها في منطقة الغارف في البرتغال. واختفت الطفلة أثناء نومها في غرفة نومهم بمنتجع أثناء الرحلة، ومن ذلك الحين لم يعثر عليها، ولم يتم توجيه اتهامات رسمية لأي شخص.

وقد لاقت القضية اهتماماً واسعاً في وسائل الإعلام البريطانية. وكانت لندن قد عرضت مكافأة قدرها 20 ألف جنيه إسترليني (حوالي 25000 دولار) مقابل معلومات تؤدي إلى تحديد هوية الجناة. وأصدر والدا الفتاة بياناً جديداً أكدا فيه أنهما سيستمران في «البحث عن الحقيقة ومحاسبة المسؤولين»، وعبرا عن أملهما في العثور على ابنتهما وهي «على قيد الحياة». وأخذت السلطات الألمانية زمام المبادرة في هذا الجانب من القضية؛ لأن المشتبه به الألماني محتجز على أراضيها.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي