حقائق وأسرار عن ساعة بيغ بن: داخلها سجن مخصص لنواب البرلمان المخالفين

2020-06-03 | منذ 1 شهر

إذا كنت تعتقد أن ما تعرفه عن ساعة بيغ بن أنها أكبر ساعة يُمكنك معرفة الوقت من خلالها، فربما عليك التفكير من جديد. فهناك حقائق وأسرار عن ساعة بيغ بن أكثر من كون عمرها تجاوز الـ160 عاماً، وطولها البالغ 96 متراً. وهنا سنخبرك ببعض الحقائق غير المعروفة كثيراً عن أحد أهم معالم لندن السياحية.

أولاً، من أين جاء اسم ساعة بيغ بن؟

يعتقد أن اسم Big Ben جاء تكريماً  للرجل الذي أشرف على المراحل الأخيرة من بناء البرج وتركيب الجرس، السير بنيامين هول، فيما تقول نظريات أخرى إن بن اختير تخليداً لبطولات ملاكم الوزن الثقيل بنيامين جونت، الذي تقاعد قبل عامين فقط من اكتمال بناء البرج.

تقع الساعة الضخمة في الطرف الشمالي من قصر ويستمنستر، المعروف باسم مبنى البرلمان، حيث يلتقي فيه مجلس العموم ومجلس اللوردات. أما المبنى الذي تقع فيه الساعة فكان يعرف ببرج الساعة (Clock Tower)، لكن منذ العام 2012 أعيدت تسميته برج إليزابيث (Elizabeth Tower) تخليداً للملكة إليزابيث، وذلك بمناسبة الاحتفال بـ"اليوبيل الماسي" (Diamond jubilee) لحكمها العرش 60 عاماً. (الاحتفال يقام بمناسبة مرور 60 عاماً على مرور حدث معين في بريطانيا).

 أرقام عن ساعة بيغ بن

هناك بعض الأرقام بالساعة التي تطل على نهر التايمز وبرج إليزابيث المعلقة داخله.

يحتوي برج إليزابيث على 11 طابقاً، و334 درجة (أو 399 درجة على الفانوس في قمة الساعة).

قطر الساعة 7 أمتار، أما قطر عقرب الدقائق في الساعة 4.2 متر وطول عقارب الساعات 2.7 متر.

الجرس الرئيسي يزن 13.7 طن وقطره 2.7 متر. وأجراس الأرباع الأربعة أصغر في الحجم والوزن وأبعادها مختلفة لتتمكن من إحداث نغمات مختلفة.

كل وجه من وجوه الساعة الأربعة مصنوع من أكثر من 312 قطعة من زجاج العقيق، أي 1248 قطعة فردية من الزجاج الرقيق.

مرة واحدة كل 5 سنوات يقضي فريق كامل من محترفي التنظيف يوماً كاملاً لتلميع كل شبر من الساعة.

وصلت تكلفة بناء الساعة 392 ألف دولار أمريكي.

استغرق بناء البرج الذي يحمل الساعة 13 عاماً، وتطلب بناؤه استخدام 2600 متر مكعب من الطوب، و850 متراً مكعباً من الحجر، وفق صحيفة The Sun البريطانية.

أسرار عن ساعة بيغ بن: سجن مخصص للنواب المخالفين

بعد صعود ثلث المبنى تقريباً خصصت غرفة لسجن النواب المخالفين لقواعد السلوك. ففي العام 1880 رفض نائب ملحد يدعى تشارلز برادولا أن يقسم يمين الولاء للملكة فيكتوريا على الكتاب المقدس بسبب معتقداته الدينية، فحبس في هذه الغرفة طوال الليل، وفق موقع Londonist البريطاني.

وهناك معلومة طريفة بخصوص مراقبة العمل في برج الساعة في عهد الملكة فيكتوريا (1837 إلى 1901)، فقد أصدرت المركة قراراً بتركيب أضواء في فانوس البرج أعلى الساعة، لتتمكن من ملاحظة إذا كان المسؤولون الحكوميون في البرلمان يعملون خلال انعقاد جلسات البرلمان.

هذا الجرس ليس الجرس الأصلي

الجرس الأصلي أنشأته شركة تسمى Warners of Norton in Stockton-on-Tees بوزن 16.5 طن، ولأن تصميمه انتهى قبل أن يصبح برج الساعة جاهزاً، بدأ مصممه إدموند بيكيت دينيسون في تجربته خارج البرج، لكنه أراد أن يكون صوته أعلى فأضاف مطرقة بضعف الحجم تقريباً، لكن بعد 3 أسابيع فقط كسر الجرس.

أرسل الجرس إلى ورشة صَهْر وتقطيع لإنشاء آخر، وبالفعل صنع جرس ثانٍ وزنه 13.5 طن، واستغرق رفعه إلى مكانه في البرج 32 ساعة. ثم بعد شهرين من دخول الجرس في الخدمة بافتتاح البرج عام 1859 تصدع بسبب شدة المطرقة، فجرى تركيب مطرقة أخف وتحريك الجرس قليلاً بحيث لا تدق المطرقة الجديدة على الجزء المتصدع.

توقُّف ساعة بيغ بن سجَّله التاريخ

في أبريل/نيسان 2013، تم إيقاف الجرس في جنازة رئيسة الوزراء السابقة مارغريت تاتشر للفترة بين 1975 إلى 1990. باستثناء ذلك يدق جرس الساعة على رأس كل ساعة ولا يتم إيقافه إلا مع أعمال الصيانة.

الساعة نفسها توقفت أيضاً عن العمل في العام 1941. ففي هذا الوقت، وإبان الحرب العالمية الثانية وتعرض لندن لغارات جوية تضررت الساعة بسبب إحدى الغارات الألمانية، حيث سقطت مطرقة الجرس، لكن هذا الأمر الطارئ استمر لـ21 ساعة فقط، وفق صحيفة Telegraph البريطانية.

في العام 1949، تأخرت دِقة الساعة 5 دقائق، وذلك بسبب مجموعة من الطيور! إذ وقف سرب من طيور الزرزور السوداء على عقرب الدقائق، ما تسبب في إبطاء حركته، وفق موقع HuffPost.

حارس الساعة

ينافس حارس الساعة (Keeper of the Great Clock) على أفضل لقب وظيفي في لندن، ووظيفته هي ضمان الحفاظ على الساعة، مع تغيير الوقت مرتين في السنة، والإشراف على فريق من صانعي الساعات المسؤولين عن ضبط وصيانة جميع ساعات قصر وستمنستر.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي