شاهده الملايين بسبب معلومة خاطئة! حقيقة اعتقال شرطة أمريكا لمتظاهر اكتشفت أنه "عميل فيدرالي"

2020-06-02 | منذ 4 أسبوع

انتشر على شبكات التواصل في بلدان عدة حول العالم، خلال الساعات الماضية، مقطع فيديو يُظهر اعتقال الشرطة الأمريكية لرجل ذي بشرة سوداء خلال الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة بسبب مقتل جورج فلويد، وأُتبع الفيديو برواية تقول إن الشرطة أفرجت عنه عندما اكتشفت بأنه عميل لمكتب التحقيقات الفيدرالي، لكن كل ذلك لم يكن صحيحاً.

قصة الفيديو

 تورطت حسابات عدة على شبكات التواصل ومن بينها حسابات مشاهير بنشرها للفيديو والرواية المغلوطة عنه، وحقق في أحد الحسابات التي نشرت الفيديو مشاهدات تجاوزت 11 مليوناً، كما شارك الفيديو مستخدمون عرب بشكل واسع وأتبعوه بتعليقات ساخرة.

الحقيقة أن الفيديو ليس جديداً، بل يعود إلى عام 2019، كما أن الرجل الذي ظهر في الفيديو ويرتدي قميصاً أحمر اللون ليس إلا مجرد شخص عادي، ولا صلة له بمكتب التحقيق الفيدرالي وليس عميلاً له، وفقاً لما أكدته وكالة رويترز، الإثنين 1 يونيو/حزيران 2020.

يبدأ الفيديو بحديث بين عنصرين من الشرطة مع الرجل ذي البشرة السوداء، ويطلبان منه النهوض والذهاب معهما، لكنه رفض، وهنا تدخلت الشرطة ووضعت الأصفاد في يديه بالقوة، كان يقول الرجل للشرطة أثناء اعتقاله: "أنتم أغبى أشخاص التقيتهم في حياتي".

يمسك شرطي بمحفظة الرجل، وعند التدقيق في هويته يكتشف أنه ليس الشخص المطلوب، وهنا روَّج مستخدمون لمواقع التواصل بأن الشرطي اكتشف بعد النظر في الهوية أن الرجل عميل فيدرالي لذلك أطلق سراحه، بل كل ما في الأمر أن الشرطة أخطأت واعتقلته بعد تشابه بينه وبين رجل آخر موضوع على لائحة الملاحقة.

رد رسمي

 وكالة رويترز نقلت بياناً عن شرطة روتشستر وهي مدينة تقع في ولاية نيويورك، وقال بيان الشرطة إنه تم توقيف الشخص لفترة وجيزة، بعدما ظن عناصرها أنه الشخص المطلوب، وأضافت لما تبيّن بعد التدقيق في هويته بأنه الشخص الخطأ تم الإفراج عنه على الفور في يونيو/حزيران 2019.

أشارت الوكالة إلى أن مصدر الفيديو حساب على إنستغرام باسم @thisisnike1، وقالت نقلاً عنه إنه نشر الفيديو بعد حادثة قتل فلويد بسبب طريقة اعتقاله والتي فجّرت احتجاجات واسعة بأمريكا.

لكن الرجل زعم أنه لم يقُل إن الفيديو جديد، بل أشار إلى أنه يعود للعام الماضي، وأضاف أن الشائعة التي تقول إن الموقوف عميل فيدرالي انطلقت من موقع تويتر.

احتجاجات أمريكا

 منذ بدء الاحتجاجات التي اندلعت في أمريكا عقب مقتل فلويد يوم الإثنين 25 مايو/أيار 2020 في مينيسوتا، انتشرت عدة فيديوهات غير صحيحة، من بينها مقطع فيديو قال مروّجوه على تويتر إنه للحظة وصول المتظاهرين لبوابة البيت الأبيض ومهاجمته، ليتبين أن الفيديو غير صحيح.

ويُشار إلى أن الاحتجاجات في أمريكا لم تهدأ حتى اليوم الثلاثاء 2 يونيو/حزيران 2020، على الرغم من تهديدات الرئيس ترامب بنشر الجيش لإيقافها، إضافة إلى لجوء قوات الحرس الوطني والشرطة لاستخدام العنف المُفرط ضد المتظاهرين.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي