طمعاً في ثروته المقدرة بـ570 مليون دولار..

130 شخصاً يدعون قرابتهم للملياردير الراحل جيفري إبستاين

2020-05-25 | منذ 1 شهر

الملياردير الأمريكي جيفري إبستاينزعم 130 شخصاً أنهم قد يكونون من نسل الملياردير الراحل جيفري إبستاين، المُدان بالاعتداء الجنسي ومات في زنزانته في عام 2019، والذي تقدّر ثروته الشخصية بحوالي 570 مليون دولار.

فيما قالت شركة خدمات تحديد الأنساب، Morse Genealogical Services، التي أسست موقعاً إلكترونياً يحمل اسم epsteinheirs.com (ورثة إبستاين)، إن حوالي 130 شخصاً تقدموا منذ تأسيس الموقع وزعموا أنهم من ورثة إبستاين، من بينهم عدد من البريطانيين.

مئات الأشخاص: فيما ذكرت تقارير صحيفة The Sun أن هناك مئات آخرين تواصلوا مع الشركة ليبلغوا باحتمالية كون إبستاين أباً لعدد من الأطفال، حيث نقل عنها تقرير لصحيفة The Independent البريطانية.

ولم يكن من المعروف عن إبستاين، الذي مات في زنزانته العام الماضي، أن له أي أطفال؛ ولكن أي شخص يقدر على إثبات أن الملياردير المُدان بالاعتداء الجنسي والده قد يحق له المطالبة ببعض من ثروته، التي تشمل قصراً في نيويورك وعقاراً فاخراً على مساحة 75 فداناً.

تحديد النسب: وقال هارفي مورس، مؤسس شركة Morse Genealogical Services لخدمات تحديد الأنساب: "كان جيفري إبستاين نشطاً جنسياً لفترة طويلة مع أكثر من امرأة، لذا من المحتمل جداً أن يكون له أبناء".

واستطرد مورس: "بل قد يكون له أحفاد أيضاً".

كذلك أضاف مورس أن الشركة إذا تمكنت من التوصل إلى دليل مقنع فإنها ستقدم التماساً إلى المحكمة الأمريكية لإجراء اختبارات الحمض النووي لتأكيد الصلة الوراثية.

إجراء اختبارات: وقال مورس: "حوالي ربع المكالمات التي تصلنا تطلب إجراء اختبارات وفحوصات، ولكننا لسنا واثقين حتى الآن من المضي قدماً".

وبالرغم من تأكيد الطب الشرعي أن إبستاين انتحر داخل الزنزانة قبل أن يُحاكم بتهم اتجار جنسي جديدة، لا يزال هناك الكثير من الجدل الدائر حول واقعة وفاته في أغسطس/آب 2019.

فيما أشار الدكتور مايكل بايدن، كبير الأطباء الشرعيين السابق في مدينة نيويورك الذي تعاقدت معه العائلة للإشراف على عملية التشريح، إلى أن إبستاين قد يكون قُتل.

أدلة الوفاة: وقال دكتور بايدن خلال مقابلة مع محطة Fox News في عام 2019: "أعتقد أن الأدلة تشير إلى القتل وليس الانتحار"، موضحاً أن بعض العظام في رقبة إبستاين مكسورة بطريقة تشير إلى كدمات وضغوط لا تتوافق مع فكرة الشنق.

يذكر أنه وفي شهر مارس/آذار 2020، أثار المحامي الذي التقى بالملياردير الراحل قبل وفاته بأيام شكوكاً مماثلة.

حيث قال المحامي ديفيد شوين: "السبب الذي يجعلني أعتقد أنه لم يكن انتحاراً هو طريقة تعامله معي أثناء القضية. كان حريصاً على أن أحضر لديه بانتظام قبل الواقعة وعلى مدار أسبوعين حتى يكون على اطلاع كامل بموقف دفاعه".

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي