حواراتشخصية العامضد الفسادإنفوجرافيك أسلحة وجيوشرصدإسلاموفوبيا

أمير قطر يتلقى رسالة شفوية من سلطان عُمان

2020-05-18 | منذ 2 أسبوع

أمير قطر ووزير الشؤون الخارجية العُمانيتسلم أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مساء الاثنين 18-5-2020، رسالة شفوية من سلطان عُمان هيثم بن طارق آل سعيد، في إطار حراك دبلوماسي خليجي في الأسابيع الأخيرة.

ووفق وكالة الأنباء القطرية (قنا) تضمنت الرسالة "العلاقات الأخوية الوطيدة بين البلدين، وسبل تعزيزها وتطويرها، وأبرز القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

جاء ذلك خلال استقبال أمير قطر بمكتبه في قصر البحر، وزير الشؤون الخارجية بسلطنة عُمان يوسف بن علوي.

وأشارت الوكالة الرسمية إلى أن الوزير العُماني "نقل تحيات السلطان هيثم بن طارق إلى أمير قطر، وتمنياته له وافر الصحة والسعادة وللشعب القطري دوام التقدم والازدهار"، كما حمل الشيخ تميم تحياته إلى سلطنة عُمان وسلطانها وشعبها.

كما ذكرت "قنا" أن وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اجتمع مع الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان الذي يزور البلاد حالياً، وجرى خلال الاجتماع استعراض علاقات التعاون الثنائي ومناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

يأتي هذا التطور بعد أيام قليلة من تلقي أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، رسالة خطية من السلطان هيثم بن طارق، وذلك في ظل الحديث عن حراك دبلوماسي لإنهاء الأزمة الخليجية.

وعن محتوى الرسالة نقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن مصادر مطلعة أن الجهود والحرص على وحدة الصف الخليجي، لا سيما الجهود الكويتية في المصالحة، لم ولن تتوقف لحين تجاوز هذا الخلاف.
وكان أمير قطر قد تلقى، في (10 مايو)، رسالة من نظيره الكويتي "تتصل بالعلاقات الأخوية الوطيدة بين البلدين وآفاق تعزيزها وتطويرها، إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك".

وتقود الكويت وساطة لإنهاء الأزمة الخليجية التي اندلعت منذ يونيو 2017، عندما أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وفرضت عليها حظراً برياً وبحرياً وجوياً؛ بزعم دعمها للإرهاب وعلاقاتها مع إيران، وهو ما نفته الدوحة تماماً واعتبرته محاولة للنيل من سيادتها.

وتؤكد الدوحة أن من الضروري حل الأزمة الخليجية بالحوار من دون أي شروط مسبقة، وهو ما تحاول الكويت التوسط لإتمامه.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي