حكواتي فلسطيني يجمع الأطفال في "فيسبوك" لتسليتهم بالقصص والأغاني

2020-05-08 | منذ 7 شهر

غزة – دأب الحكواتي الفلسطيني فداء اللداوي على امتداد 18 عاما على جمع الأطفال كل شهر رمضان لتسليتهم بالقصص والأغاني.

ومنعت إجراءات العزل العام للحد من تفشي فايروس كورونا المستجد اللداوي من جلسات الحاكي الممتعة في الهواء الطلق، وبدافع من شعوره بالرفض لقطع هذا التقليد السنوي وحرمان الأطفال منه، قرر سرد قصصه عبر الإنترنت.

وقام الحكواتي الفلسطيني بتزيين غرفة معيشته بالفوانيس والأضواء لخلق الأجواء الرمضانية التقليدية. وجلس على أريكة بزيه المميز وطربوشه الأحمر، وسجل لقطات لنفسه وهو يحكي القصص لابنته الصغيرة ليان.

وقال اللداوي “في السابق كنا نقوم بخلق أجواء حلوة قبل حلول رمضان بيوم، حيث كانت تنتشر الفوانيس وأصوات الطبل والمدائح، ويحضر المهرجون وتقام الاحتفالات لاستقبال الشهر الفضيل، وكنت أسارع إلى تقمص شخصية الحكواتي”.

وأضاف “لكن هذه السنة اختلفت الأجواء تمام الاختلاف فالجميع مجبر على ملازمة بيته للوقاية من العدوى بهذا الوباء، ومع ذلك فإنني حرصت على متابعة تواصلي مع الأطفال عن طريق الاتصال بالشبكة العنكبوتية، من خلال تصوير فيديوهات أروي فيها قصصا”.

وتشتمل الكثير من قصص اللداوي على مواضيع تعليمية ونصائح حول سبل منع انتشار الفايروس.

وقالت ليان ابنة اللداوي “كنت باستمرار أشارك أبي عروضه، وأنا سعيدة للغاية أنه قابع الآن بالبيت ويلتزم بإجراءات الحجر، وأنه يتحدى كورونا من موقعه بالمنزل ليقدم قصصه الرائعة كالمعتاد”.

ويبث اللداوي مقاطع الفيديو على موقع فيسبوك كل يومين، ثم يُحملها لاحقا على موقع يوتيوب.

وحققت مقاطع الفيديو التي يقوم الحكواتي الفلسطيني بنشرها حتى الآن حوالي 660 مشاهدة من قبل الأطفال في ظل إجراءات العزل العام.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي