"ابحثوا عن السموم القاتلة في بيوتكم".. أم تروي قصة مروعة وتحذر العائلات

2020-05-04 | منذ 3 شهر

"مع قضاء العائلات والأطفال الكثير من الوقت في المنزل، فإن فرق السيطرة على السموم تلاحظ ارتفاعا في المصابين من الأطفال"، يحذر قسم رعاية الأطفال في ولاية أتلانتا.

وأصدرت رعاية الأطفال هذا التحذير بالتزامن مع كشف والدة طفلة يبلغ عامين تفاصيل اللحظات المروعة التي تناولت فيها ابنتها سما في حديقة المنزل.

 وتعمل الأم التي رفضت الكشف عن هويتها ممرضة، لكنها أرادت أن تحذر الآباء والأمهات من واقع تجربتها ونشرت مستشفى الأطفال قصتها.

وروت السيدة أنه من موقع خبرتها كأم وممرضة فإن الحجز والبقاء في المنزل يدفع الأطفال لاستكشاف كل تفاصيل المنزل وتجربة بعض السوائل ومنها ما يكون كيماويا ساما. لذا لابد من تفتيش البيت بشكل جيد.

فبينما كانت طفلتها تييس التي تبلغ عامين فقط تلعب في حديقة المنزل الخلفية، لفت نظرها شيء ما "والتي كانت لسوء الحظ عبارة عن زجاجة فارغة من الوقود" الذي يستخدم لإشعال النار، وهو عبارة عن غاز سريع الاشتعال وعديم اللون وسهل الاستخدام، مثل الذي يستخدم في الولاعات والشعلات من نوع الفتيل.

تقول الأم "كانت الزجاجة فارغة تقريبا، لكن تناولها للقلة القليلة جدا المتبقية، سرعان ما اقتحم الجهاز الهضمي وكاد أن يفتك به".

وتتابع الأم "بعد فترة قصيرة، تحولت انتي الصغيرة إلى اللون الأزرق وتوقفت عن التنفس، وأنا كممرضة عرفت على الفور أن هذا أمر خطير جدا، اتصلنا باطوارئ ووصلتنا سيارة الإسعاف".

وبعد 24 ساعة مخيفة للغاية بدأت تيس في التعافي ومؤخرا عادت إلى منزلها.

تقول الأم "ليس كل الأطفال محظوظين، ونيابة عن جميع الآباء والأمهات، أتوسل إليكم، افحصوا بيوتكم وحدائق بيوتكم لاستبعاد المواد الكيميائية الخطيرة".

وتضيف في تحذيرها "ليس فقط الزجاجات في خزانة الأدوية أو تحت الحوض التي تحتاج إلى القلق، ابحثوا في كل مكان حتى الأماكن التي تعتقدون أنها بعيدة عن الأطفال، وابعدوها تماما، فالأمر قد يحدث بأسرع مما تتوقعون".



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي