أجلُ نيرون

2020-04-30 | منذ 1 سنة

قسطنطين كافافيس

ترجمة منصف الوهايبي

رسالة كاهن دلفي

لم تشغل قطّ بال نيرون عندما استمع إليها

«الثالثة والسبعون، السنّ التي عليه أن يخشاها»

فلديه الوقت الكافي للاستمتاع (بحياته)

وهو الآن في الثلاثين

وحتى ذلك الأجل الذي منحه الإله

متّسع من الوقت

فلا يشغل نفسه بوساوس المستقبل

كان مجنونا بعض الشيء، فهو سيتّجه ثانيه إلى روما

لكنّه كان مجنونا على وجه رائع، بوعثاء هذه الرحلة

هي لم تكن، طوال الوقت، إلاّ أعيادا:

المسارح والبساتين وملاعب الرياضة،

والحفلات الساهرة في مدن «آخايا»

وملذّات الأجساد المعرّاة على الدوام

هذا كلّ ما في الأمر نيرون.

أثناء هذا الوقت، كان «غلبا» في إسبانيا

يحشد جنده ويدرّبهم

«غلبا» شيخ الثالثة والسبعين

 ـ غلبا: امبراطور روماني حكم من يونيو/حزيران 68 ق.م إلى يناير/كانون الثاني 69 ق.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي