رئيس وزراء أستراليا: نسعى لإجراء تحقيق دولي في جائحة "كورونا"

2020-04-23 | منذ 6 شهر

قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون اليوم الخميس 23 أبريل/نيسان، إن بلاده ستسعى من أجل إجراء تحقيق دولي في جائحة فيروس كورونا المستجد في الاجتماع السنوي لجمعية الصحة العالمية الذي يعقد الشهر المقبل.

وجمعية الصحة العالمية هي الكيان المعني باتخاذ القرارات في منظمة الصحة العالمية.

وترغب أستراليا في تعزيز سلطات منظمة الصحة العالمية وتقترح الاستعانة بمفتشين لهم صلاحية الدخول للدول للاستجابة بشكل أسرع لأي أزمة صحية على غرار مفتشي الأسلحة.

وأستراليا عضو في اللجنة التنفيذية للجمعية التي تحدد سياسات منظمة الصحة العالمية وتعين مديرها العام. ومن المقرر أن تعقد الجمعية اجتماعا في 17 مايو أيار.

ويُعتقد أن فيروس كورونا المستجد ظهر في سوق لبيع الحيوانات البرية في مدينة ووهان بوسط الصين في أواخر العام الماضي. وانتشر المرض في أنحاء العالم وأصاب نحو 2.6 مليون شخص وتسبب في وفاة ما يزيد عن 183 ألفا منهم وفقا لحسابات رويترز.

وأصبحت استجابة منظمة الصحة العالمية لتفشي المرض محل جدل واتهمها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنها تركز أكثر من اللازم على الصين وعلق التمويل الأمريكي لها.

ويعتقد دبلوماسيون أن اجتماع مايو أيار سيفتح الباب لمناقشة دعوة أستراليا لإجراء تحقيق لأن جدول الأعمال يتضمن بالفعل دعوات لمراجعة ”الدروس المستفادة“ من الأزمات الصحية.

وقال موريسون ”جمعية الصحة العالمية ستجتمع في مايو. هناك فرص لمتابعة هذا الأمر هناك، وهذا أول ما سنفعله“.

وذكرت مصادر حكومية أن أستراليا تخطت أسوأ مرحلة في تفشي فيروس كورونا بالفعل وهذا سبب تحركها لمرحلة حشد تأييد دول أخرى لدعوتها لإجراء تحقيق لكنها تتفهم أن هناك دولا أخرى ما زالت تكافح معدلات وفاة مرتفعة.

وتواصل موريسون مع زعماء فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة ومن المتوقع أن يسعى للحصول على تأييد بريطانيا وكندا مع محاولة بلاده كسب دعم الدول التي تشاركها نفس الفكر.

وعلى الرغم من أن المقترح سيكون مراجعة واسعة لتفشي فيروس كورونا ولاستجابة منظمة الصحة العالمية، قد تسفر بعد ذلك عن اقتراح سبل لتقوية سلطات المنظمة، فقد قال موريسون إنه يؤيد ترتيبا شبيها بفكرة مفتشي الأسلحة من أجل مواجهة الطوارئ الصحية تشارك فيه الدول.

وأضاف في مؤتمر صحفي ”ليس لديهم لجنة متنقلة للذهاب إلى أي مكان يريدونه في العالم، لكن عضوية تجمع مثل منظمة الصحة العالمية يجب أن يصاحبها التزامات ومسؤوليات“.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس من قبل إن المنظمة ستجري مراجعة بعد انتهاء الأزمة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي