العراق يكلف ثالث رئيس وزراء في غضون عشرة أسابيع

2020-04-09 | منذ 10 شهر

كلف الرئيس العراقي برهم صالح، الخميس 9ابريل 2020، رئيس المخابرات مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة، وهو ثالث شخصية تُكلف بهذه المهمة في غضون عشرة أسابيع فقط فيما يواجه العراق صعوبات جمة في تشكيل حكومة بعد استقالة الحكومة السابقة العام الماضي إثر احتجاجات عنيفة دامت لأشهر.

وذكرت وسائل اعلام عراقية، أن تكليف الكاظمي جاء بعد قليل من إعلان عدنان الزرفي اعتذاره عن تكليفه بتشكيل الحكومة بعدما أخفق في حشد الدعم الكافي. وأعلن الزرفي قراره في بيان يوم الخميس.

ولا يزال عادل عبد المهدي، رئيس الحكومة التي أسقطتها الاحتجاجات في نوفمبر تشرين الثاني، يقود حكومة تصريف أعمال. وكان محمد علاوي، أول من اختاره صالح لتشكيل الحكومة، قد سحب تكليفه في الأول من مارس آذار بعد أربعة أسابيع قضاها في محاولات فاشلة لكسب التأييد.

ويواجه العراق، الذي أنهكته بالفعل عقود من العقوبات والحرب والفساد السياسي، أزمات اقتصادية واضطرابات اجتماعية وتفشيا متزايدا لوباء فيروس كورونا.

ومثل خيارات صالح السابقة، يعتبر الكاظمي شخصية سياسية مستقلة يتعين أن يسعى لكسب تأييد الأحزاب الطائفية النافذة التي تهيمن على البرلمان لتقر تشكيلته للحكومة خلال شهر. وكان الكاظمي رئيسا للمخابرات منذ 2016.

وقال الزرفي في بيان إن انسحابه يرجع لأسباب داخلية وخارجية دون أن يفصح عن المزيد. وأضاف أن قراره جاء للحفاظ على العراق ومصالحه.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي