بينها التخلي عن المصافحة.. عادات سنغيّرها بعد فيروس كورونا

2020-03-22 | منذ 1 سنة

نشرت مجلة "ريدرز دايجست" الأميركية تقريرا تحدثت فيه عن العادات اليومية التي قد تتغير إلى الأبد بعد ظهور فيروس كورونا.

التغييرات الثقافية المستقبلية

قالت المجلة إننا بصدد رؤية التأثير الذي سيُحدثه انتشار فيروس كورونا على ممارساتنا الثقافية والاجتماعية والصحية. فقد ارتفع مستوى الوعي في صفوف أولئك الذين كانوا واعين للغاية، أو واعين بشكل معتدل، أو يجهلون طبيعة الجراثيم. ونتيجة لذلك، أصبحنا نشهد تفاعلا اجتماعيا أقل بكثير.

وعلى الرغم من صعوبة العثور على جانب مشرق لتفشي فيروس كورونا، إلا أن إحدى الإيجابيات تتمثّل في حقيقة أن هذه الفترة من الاضطراب العالمي قد تغير بعض عاداتنا للصحة العامة غير المرغوب فيها، وتحسن سلوكيات النظافة لدينا. كما يمكن أن تغير أيضا الطريقة التي نتعامل بها مع بعضنا البعض، سواء في العمل أو المدرسة وما إلى ذلك.

سوف يتم التخلي عن عادة المصافحة

ذكرت المجلة أن أحد أكثر التغييرات وضوحا في المعايير الاجتماعية منذ تفشي فيروس كورونا تتلخّص في تجنب المصافحة.

سيكون هناك المزيد من مطهرات اليد المتاحة في الأماكن العامة

أوردت المجلة أنه في الأيام التي أعقبت تفشي فيروس كورونا، من المحتمل أن نرى المزيد من مطهرات اليد المتاحة في المكاتب والأماكن العامة والفعاليات الترفيهية.

ستسمح المزيد من الشركات للموظفين بالعمل عن بعد

بينت المجلة أنه من المعتاد جدا التفاوض بشأن نوع من الترتيبات للعمل عن بُعد في الوقت الذي تبدأ فيه وظيفة جديدة، ولكن بعد تفشي فيروس كورونا، ستسمح المزيد من الشركات للموظفين بالقيام بذلك.

سنجد طريقة أخرى للضغط على الأزرار

حتى قبل أن يصبح فيروس كورونا مشكلة، كان معظمنا على دراية بالأماكن المحمّلة بالجراثيم. تشمل هذه الأماكن الأزرار الموجودة على أجهزة الصراف الآلي، وأجهزة مسح بطاقة الائتمان في متجر البقالة، والأزرار في المصعد.

سوف يتعامل الناس مع مساحاتهم الشخصية بجدية أكبر

أشارت المجلة إلى أن التباعد الاجتماعي يعتبر من أكثر السياسات وضوحا في عصر فيروس كورونا. ووفقا لمنظمة طب جامعة جونز هوبكنز، "سيبدأ الناس في إيلاء المزيد من الاهتمام للأشخاص الذين سيسمحون لهم بالاقتراب من مساحاتهم الشخصية، وبالتالي ستتغير المسافة الشخصية المقبولة اجتماعيا في معظم الثقافات.

سنغسل أيدينا بشكل أفضل

من الناحية المثالية، بمجرد احتواء تفشي فيروس كورونا، فإننا سنستمر في اتباع العادات الجيدة لغسل اليدين. وفي حال أنتجت هذه الأزمة أمورا جيدة، فسيكون هناك المزيد من الناس الذين سيدركون أهمية غسل أيديهم وجعلها عادة يومية.

قد نتوقف عن دخول الأماكن المزدحمة

أكدت المجلة أن ذلك يحدث دائما عندما تتأخر، حيث قد تضطر إلى ركوب القطار المزدحم بشكل لا يصدق، أو أن تصعد في نهاية المطاف على مصعد مليء بالناس. ولكن منذ أن بدأت الولايات المتحدة بالفعل في أخذ فيروس كورونا على محمل الجد، أصدرت بعض المدن، بما في ذلك نيويورك، إرشادات ضد الدخول إلى الأماكن المزدحمة. ونتيجة لذلك، قد يعيد الناس النظر في إقحام أنفسهم في قطار الأنفاق المزدحم.

ستكون المدارس والجامعات أكثر استعدادا للتعلم عن بعد

خلصت المجلة إلى أن أحد أكثر التأثيرات وضوحا التي غير بها تفشي الفيروس حياتنا اليومية شملت التعليم. في الواقع، أغلقت العديد من المؤسسات التعليمية في المدن الكبرى أبوابها، وأُرسل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس إلى منازلهم من أجل تقديم الفصول الدراسية عبر الإنترنت. وقد يؤدي ذلك إلى إحداث بعض التغييرات في المستقبل.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي