حرب على تويتر حول كورونا بين دبلوماسيين صينيين وأميركيين

2020-03-14 | منذ 12 شهر

طرح مسؤول في وزارة الخارجية الصينية نظرية المؤامرة حول فيروس كورونا، مرجحا بأن يكون للجيش الأميركي دور في نشر الفيروس.

هذا الطرح سلط الضوء على التوتر المتزايد بين أكبر دولتين اقتصاديًا، حيث تسعى الحكومتان إلى تجنب اللوم بشأن تفشي المرض.

وكان الرئيس الأميركي سبق ذلك بقوله إن الحكومة الصينية لم تتعامل مع الفيروس كما ينبغي، وهي مسؤولة عن انتشاره في أنحاء العالم.

وجاء المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان ليصب الزيت على النار عندما رد في تغريدة، قائلا: "قد يكون الجيش الأميركي هو من جلب الوباء إلى ووهان". "كن شفافًا! الولايات المتحدة مدينة لنا بشرح!".

وأتبعها لاحقًا بتغريدة أخرى تحث متابعيه البالغ عددهم 284000 على المشاركة، متسائلا فيما إذا كان الفيروس نشأ في الولايات المتحدة. وتم نشره على موقع ويب يروج لنظريات المؤامرة، بما في ذلك مقالات تنتقد "دولة اللقاح العميقة"، والذي تساءل سابقا عما إذا كان أسامة بن لادن شخصًا حقيقيًا وله وجود على الإطلاق.

وقال غينغ شوانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية في بكين إن "المجتمع الدولي، بما في ذلك الولايات المتحدة، لديه آراء مختلفة حول مصدر الفيروس. لكن الصين تعتقد دائمًا أن هذه مسألة علمية تتطلب تقييمًا مهنيًا وعلميًا ".

وسئل غينغ مرتين عما إذا كانت تغريداته السابقة من قبل زميله تشاو تمثل وجهة نظر الحكومة الصينية، رد قائلاً، "أظن عليك أن تسأل بعض كبار المسؤولين الأميركيين، هل تحدثوا نيابة عن الحكومة الأميركية عندما هاجموا وشوهوا سمعة الصين مؤخرًا؟".

ومع انتشار الفيروس التاجي من الصين إلى الولايات المتحدة وحول العالم، يتبادل كلا البلدين ادعاءات حول أصولها. في حين أنه من غير الواضح ما إذا كان تشاو يتحدث بعفوية أم لا، فقد أصبح أول مسؤول في الصين يشير إلى أن الفيروس لم ينشأ هناك، لكنه لم يقدم أي دليل على هذا الادعاء.

وردا على سؤال حول هذا الاتهام، قال غينغ في وقت سابق من هذا الأسبوع إن "أصل الفيروس لا يمكن تحديده إلا من خلال العلم" ، وأعرب عن أمله في ألا يتم استخدام هذه المسألة في "وصم" أي بلد.

ترمب يعيد تغريدة "فيروس الصين" ويثير توترا

سعى الرئيس دونالد ترمب ، الذي يواجه انتخابات هذا العام، إلى إلقاء اللوم على الصين فيما يتعلق بالفيروس حيث يتفشى في أسواق الأسهم العالمية ويهدد بدفع العالم إلى الركود. وفي خطاب تلفزيوني رئيسي في وقت الذروة عن الفيروس ليلة الأربعاء، أومأ ترمب إلى الصين بالعديد من الإشارات مشيرا إلى أن المرض "فيروس أجنبي" وقال إن "القيود الشاملة على السفر التي فرضتها الولايات المتحدة على الصين" حالت دون تفشي المرض الآن. وقال ترمب "لقد بدأ الفيروس في الصين وينتشر الآن في أنحاء العالم".

هذا ليس الجدل الأول لتشاو على تويتر. فأثناء عمله كنائب لرئيس البعثة الصينية في سفارتها في إسلام آباد في يوليو، نشر سلسلة من الرسائل تهدف إلى تسليط الضوء على ما اعتبره النفاق الأميركي في انتقاد سجل بكين في مجال حقوق الإنسان، في وقت كانت فيه واشنطن تكثف انتقاداتها لمعسكرات الاعتقال في مقاطعة شينغيانغ غرب الصين .

رايس تصف الدبلوماسي الصيني بالعنصري

وتحدث تشاو عن كل شيء سيء في أميركا، من إطلاق النار في المدارس وعدم المساواة في الدخل إلى الفصل العنصري، مضيفًا أنه إذا كنت "في واشنطن العاصمة، فأنت تعرف أن البيض لا يذهبون أبدًا" يعني الجزء الجنوبي الشرقي من العاصمة الأميركية، وهو حي الأميركيين من أصول إفريقية.

تلك التغريدة حذفها لاحقًا، لكنها لفتت انتباه مستشارة الأمن القومي الأميركي السابقة سوزان رايس مما أدى إلى جدال ساخن على الإنترنت.

وقالت لتشاو "أنت عنصري مفضوح وجاهل بشكل مروع:، وخاطبت رايس أيضًا السفير الصيني لدى الولايات المتحدة، كوي تيانكاي، الذي انضم مؤخرًا إلى حسابات تويتر. "السفير كوي، نتوقع منك، أنت وفريقك، ما هو أفضل. أرجوك افعل الشيء الصحيح وأرسله إلى بلدك".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي