النفط يصعد 2% لكنه يتجه صوب تسجيل أكبر تراجع أسبوعي منذ 2008

2020-03-13 | منذ 5 شهر

طوكيو: تتجه أسعار النفط لتسجيل أسوأ انخفاض أسبوعي منذ الأزمة المالية عام 2008، على الرغم من أنها ارتفعت اثنين في المئة، الجمعة 13مارس2020، في الوقت الذي يراقب فيه المستثمرون تبدد الطلب بفعل وباء فيروس كورونا وزيادة في الإنتاج من جانب منتجين كبار.

وارتفع خام برنت 70 سنتا أو ما يعادل 2.1 في المئة إلى 33.92 دولارا للبرميل بحلول الساعة 05.40 بتوقيت غرينتش، بعد أن نزل ما يزيد عن سبعة في المئة الخميس. ويتجه برنت للانخفاض بنحو 25 في المئة، وهو أكبر تراجع أسبوعي منذ ديسمبر/ كانون الأول 2008، حين هبط نحو 26 في المئة.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 80 سنتا أو 2.5 في المئة إلى 32.30 دولارا للبرميل، بعد أن هبط ما يزيد عن دولار في الجلسة السابقة. ويمضي خام غرب تكساس صوب الانخفاض بما يزيد عن 25 في المئة منذ بداية الأسبوع، وهو أيضا أكبر تراجع منذ ذروة الأزمة المالية.

وبينما يؤثر الحظر على السفر وإلغاء مناسبات واضطرابات اقتصادية أخرى على طلب الخام، يخطط منتجون كبار للنفط لإضافة المزيد من البراميل إلى سوق متخمة بالإمدادات.

ويتسبب فيض من النفط الرخيص الثمن من السعودية، أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، والإمارات في تصاعد الضغط على الأسعار بعد انهيار اتفاق لدعم الأسعار مع روسيا الأسبوع الماضي.

وقال غولدمان ساكس إن “الزيادة في الإنتاج منخفض التكلفة أكبر بكثير من المتوقع فيما يبدو أن انهيار الطلب بسبب فيروس كورونا واسع على نحو متزايد”، ويتوقع البنك حاليا ما يقول إنه سيكون فائضا قياسيا مرتفعا من النفط بمقدار ستة ملايين برميل يوميا بحلول أبريل/ نيسان.

ولا يبدو أن روسيا، ثاني أكبر منتج للنفط في العالم، ترغب في العودة إلى اتفاقها مع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

واجتمعت شركات إنتاج النفط المحلية مع وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك الخميس، لكنها لم تبحث العودة إلى الاتفاق، فيما قال رئيس شركة غازبروم، إن الشركة تخطط لزيادة الإنتاج في أبريل/ نيسان.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي