ناشونال إنترست: أسوأ خمسة أقوال لترامب عن الشرق الأوسط

2020-02-21 | منذ 9 شهر

رصد مايكل روبن -في تقرير له بموقع ناشونال إنترست- ما اعتبرها أسوأ خمسة أشياء قالها الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن الشرق الأوسط.

وأشار الكاتب إلى أن الرؤساء كانوا في الماضي يوظّفون طاقما من المختصين لكتابة خطاباتهم على النحو الصحيح، حيث أدركوا أن الحلفاء والأعداء على حد سواء سيركزون على الخطب لفهم السياسة الأميركية بالكامل. وبطبيعة الحال، كان ترامب مختلفا تماما عن باقي الرؤساء في إلقاء الخطابات حيث لم يؤمن بالكلمات الدبلوماسية المراوغة ولم يهتم بالمساعدين حتى لا يقفوا بينه وبين أنصاره.

وأضاف أن ترامب كسر القالب النمطي للخطب السياسية، وعلى الرغم من أن نهجه ينطوي على بعض المزايا فإنه أحدث أضرارا دائمة فيما يتعلق بالدبلوماسية.

أوباما مؤسس تنظيم الدولة

أعلن ترامب -بحديث له في تجمّع جماهيري حاشد بفلوريدا في أوج حملته الانتخابية بأغسطس/آب 2016- أن الرئيس السابق باراك أوباما أسس تنظيم الدولة، وأن المرشحة الديمقراطية السابقة هيلاري كلينتون هي المؤسسة المشاركة.

وعلق الكاتب بأن ما فعله ترامب يتلخص في تقديمه "اعترافا زائفا" بالذنب الأميركي لا سيما في ظل اعتبار إيران وتركيا "أعداء" الولايات المتحدة الآخرين، وأنه دليل إيجابي على تعمد واشنطن زرع الإرهاب لقتل المسلمين وإشراك نفسها عسكريا بالشرق الأوسط.

الحروب السخيفة انتهت

فاجأ ترامب وزارة الدفاع (البنتاغون) وقواته بسوريا والحلفاء الأكراد السوريين، عندما أصدر البيت الأبيض الخريف الماضي بيانا مقتضبا أعلن فيه عن إنهاء العمليات في سوريا، والتخلي عن الحلفاء الأكراد.

ويدرك القادة أن الشراكات لها تأثير كبير يتطلب في النهاية الحاجة لنشر أوسع وأكثر تكلفة. ولكن بالنسبة للولايات المتحدة، جلب التحالف مع الأكراد السوريين فوائد كبيرة وكانت تكلفته زهيدة.

إيران تفعل ما يحلو لها

علق ترامب عندما طرح لأول مرة فكرة الانسحاب من سوريا وتأثير ذلك على تعزيز طموحات إيران بالمنطقة قائلا "بصراحة، يمكن لإيران أن تفعل ما يحلو لها هناك".

وقال الكاتب: ومع ذلك، يبقى التزام أميركا نحو إسرائيل قويا، فإذا ما تجرأت إيران على شنّ هجمات عدوانية في سوريا، ستجد نفسها متورطة في انتقام عسكري أميركي أو إسرائيلي.

سأنتزع منهم النفط

خلال حملته، أعلن ترامب أن إستراتيجيته الرئيسية لمحاربة تنظيم الدولة تتمثل في انتزاع النفط.

وقال الكاتب إن تصريحات ترامب حول النفط ستلاحقه باستمرار وتضعف حقيقة نوايا محاربة "الإرهاب" والشراكات الأمنية الأخرى، وستثير الغضب الشعبي ضد أية محاولات لجلب القوات الأميركية إلى المنطقة.

إيران ستتضرر فورا إذا استهدفت أي أميركي

بعد الهجوم الأميركي على قائد فيلق القدس قاسم سليماني، غرد ترامب بأنه لم يتجاوز الخطوط الحمراء، وأن الضربة بمثابة تحذير لإيران حتى لا تستهدف أي أميركي أو موارد أميركية حيث استهدف ترامب 52 موقعا إيرانيا، في إشارة إلى 52 رهينة أميركية احتجزتهم إيران منذ عدة سنوات.

لكن بعض الأهداف -وفق الكاتب- كان مواقع ذات أهمية بالغة للثقافة والحضارة الإيرانية، وهو ما حثّ الصحافة والمعارضة السياسية للتنويه بسوء هذا التهديد.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي