وزير النفط الكويتي يعلن عن بدء إنتاج النفط في المنطقة المقسومة مع السعودية

2020-02-17 | منذ 6 شهر

أعلن وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي، خالد الفاضل، الأحد 16 فبراير 2020، بدء عمليات الضخ التجريبية لإمدادات النفط في حقل الوفرة بالمنطقة المقسومة مع السعودية.

وأشار في تصريحات أعقبت حفل للوزارة، ونقلتها صحيفة "الوسط" الكويتية، إلى أنه من المتوقع عودة إنتاج حقل الوفرة إلى المستوى السابق البالغ 140 ألف برميل يوميًا قبل نهاية العام الجاري، على أن يصل إلى 250 ألف برميل في حقل الخفجي.

وقال: "في 24 ديسمبر الماضي تم ضغط زر الايباد ليكون هناك 60 يوما لإعادة الإنتاج في حقل الخفجي، ومتأكد أن صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، يراقب الإنتاج في الخفجي مراقبة حثيثة لليتم في الوقت المحدد إن لم يكن قبل ذلك".

واتفقت الكويت والسعودية، العام الماضي، على إنهاء نزاع دام لخمس سنوات على المنطقة، وهو الاتفاق الذي سيسمح باستئناف الإنتاج بحقلين نفطيين بإمكانهما ضخ ما يصل إلى 0.5 في المئة من إمدادات النفط العالمية.

وأوقف البلدان الإنتاج من حقلي الوفرة والخفجي، البالغة طاقتهما حوالي 500 ألف برميل يوميا، في 2014 و2015 على الترتيب.

والمنطقة المقسومة السعودية الكويتية، البالغة مساحتها 5770 كيلومترا مربعا على الحدود بين السعودية والكويت، تُركت غير محددة، حين جرى ترسيم الحدود بموجب معاهدة "العقير" في الثاني من ديسمبر/ كانون الأول 1922.

وبدأت مشكلة هذه المحايدة منذ نحو قرن، ففي عام 1922 سعت كل من السعودية والكويت إلى الحصول على أحقية تبعية المنطقة الحدودية، التي تمتد على طول المنطقة الصحراوية في الخليج، إلا أن الوضع بقي عالقا لسنوات طويلة، وبسببها يتعطل إنتاج النفط من حقلي "الخفجي والوفرة" الواقعين فيها.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي