فيديو بيلوسي يغضب الديمقراطيين.. ومطالبات بسحبه

2020-02-08 | منذ 1 سنة

بيلوسي تمزق خطاب الاتحاد يوم 4 فبرايرواشنطن - بندر الدوشي - طالب العديد من المشرعين الديمقراطيين منصتي التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك، بسحب مقطع فيديو "تم تعديله ضد رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي"، بحسب تعبيرهم، ونشره الرئيس دونالد ترمب، الجمعة، يظهر بيلوسي وهي تمزق خطاب حالة الاتحاد.

ووفق التقرير الذي أوردته The Hill الأميركية، "يظهر الفيديو الجديد جروحاً جديدة، حيث لا يزال الديمقراطيون غاضبين من قرار تويتر وفيسبوك السابق بترك فيديو سابق تم تعديله ضد بيلوسي العام الماضي".

إلى ذلك قال رئيس مكتب رئيسة مجلس النواب، درو هاميل، الجمعة، إن "الفيديو المزور الأخير لبيلوسي مصمم بشكل متعمد لتضليل الشعب الأميركي"، مضيفاً: "من العار أن نرى تويتر وفيسبوك، وهما مصدرا أخبار للملايين، يفعلان الشيء نفسه"، وفق تعبيره.

واعتبر هاميل أن "السماح بنشر هذه الفيديوهات هو تذكير آخر بأنهم يهتمون بمصالح مساهميهم أكثر من اهتمامهم بمصالح الجمهور"، مؤكداً أن مكتب بيلوسي طلب من تويتر وفيسبوك سحب الفيديو.

يذكر أن مقطع الفيديو، ومدته 5 دقائق، الذي نشره ترمب على تويتر، الجمعة، بعنوان "قصص أميركية قوية تمزقها نانسي بيلوسي"، يظهر بيلوسي وهي تمزق خطاب حالة الاتحاد، بينما يعلن الرئيس عن جمع شمل عائلة عسكرية ومنح دراسية لفتاة، ويمنح الميدالية الرئاسية للمعلق المحافظ راش ليمبو.

"نشاط إجرامي"
من جانبهم، هاجم الجمهوريون على مدار الأسبوع الحزب الديمقراطي بسبب تمزيق بيلوسي الخطاب، كما يحاولون إصدار قرار يدعمه الحزب الجمهوري من أجل إدانة رئيسة مجلس النواب "بشدة" لتمزيقها الخطاب.

بدوره، اتهم ترمب بيلوسي بالقيام بـ"نشاط إجرامي"، قائلاً إنه من غير القانوني تمزيق وثيقة حكومية رسمية.

 

 

وحتى ظهر الجمعة، تلقى الفيديو نفسه من الحساب الرسمي لترمب على تويتر، والذي يضم أكثر من 72 مليون متابع، أكثر من 145 ألف إعجاب وأكثر من 45 ألف إعادة تغريد.

وفي فيسبوك، حيث يضم حساب ترمب أكثر من 27 مليون متابع، حصل الفيديو على أكثر من 85 ألف رد فعل وأكثر من 10 آلاف تعليق. وقالت فيسبوك إن الفيديو لا ينتهك أياً من قواعدها.

كما ركز معظم المشرعين الديمقراطيين غضبهم على تويتر، مشيرين إلى أن منصة التواصل كشفت الأسبوع الماضي عن سياسة جديدة ضد الفيديوهات التي يتم التلاعب بها والتي من المحتمل أن تربك المشاهدين، إلا أن هذه السياسة ستبدأ في مارس، وقالت الشركة إنها لن تجيب على افتراضات حول ما إذا كان الفيديو ينتهك القواعد الجديدة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي