هل يفيد إجبار طفلك على تناول الطعام الصحي؟

وكالة الأنباء الألمانية
2020-02-01 | منذ 10 شهر

إبقاء الأطفال سعداء في أوقات تناول الوجبات يمثل تحديا كبيرا للآباءحينما يتعلق الأمر بالطعام الصحي، تواجه الأمهات حالات التمرد والمراوغة والتبريرات الواهية، إذ يتحول الأطفال إلى نقاد طعام كبار، يشكون دائما من الطعام السيئ، أو يهدرون الدقائق التي تقضيها الأسرة على المائدة في أي نشاط يمنعهم من تناول الطعام، كالثرثرة أو اللعب بأدوات المائدة. فما الرد الأمثل للأمهات في مثل تلك الحالات.

تقول دونيا ريبر، مؤلفة كتاب طهي وهي أم لطفلين، كما أنها متخصصة في إعداد الوجبات الصحية للأطفال الذين يصعب إرضاؤهم، إنه لجعل الأطفال يتقبلون الخضروات، يجب أن يعتادوا على المذاق اللاذع بشكل طفيف.


وتوضح أنه يجب عمل كل ما يؤدي إلى تخفيف حدة الطعم، كإضافة بعض الجبن الكريمي أو الكريمة لحساء الخضروات، أو مزج المانجو أو البطاطس مع مهروس قرع العسل.

وأضافت ريبر "اطهي الخضروات في الفرن. فهذه الطريقة تطلق الكثير من الروائح الدافئة والمميزة التي تجذب الأطفال لتجربتها".

حيل الإقناع

علاوة على ذلك، بدلا من محاولة إجبار الطفل على تناول الطعام الصحي، تنصح ريبر بفعل الأشياء التي تهيئ الجو لوجبات صحية.

وتقول للآباء عليكم بشراء المنتجات الطازجة وترك الأطفال يختارون بأنفسهم بعض الأشياء في قسم الخضروات والفواكه بالمتجر، وأن يعدوا الوجبات بأنفسهم، وكذلك يتعين التحلي بالمرونة ونبذ التزمت.

ويقول بيتر جيلمان، أب لسبعة أطفال ومؤلف كتب للطهي، إن إبقاء الأطفال سعداء في أوقات تناول الوجبات يمثل تحديا كبيرا للآباء.


مزاج طفلك أهم من الطعام

أضاف جيلمان، إذا لم يكن الطفل جائعا حقا في الصباح، فيمكن ببساطة أخذ إفطاره معه إلى دار الحضانة أو المدرسة، مثل الخبز والفواكه والفطائر المحلاة وهناك الكثير من الخيارات، حتى لا نفسد بداية يوم الطفل بوضعه في مزاج سيئ.

وتتفق في الرأي الطبيبة ماتيلدا كيرستينج، رئيسة قسم أبحاث تغذية الأطفال في مستشفى جامعة رور للأطفال في ألمانيا، قائلة إنه من المهم أن يستمتع الأطفال بالوجبات.


وتضيف "الأكل شيء جميل، عندما يجتمع أفراد الأسرة لتناول الطعام، يجب أن يكون التركيز على الاستمتاع وليس السعي المرهق للقيمة الغذائية".

وتشير إلى أن بعض الأطفال يمرون بمراحل حيث يمقتون فجأة طعاما كانوا يأكلونه سابقا، ناصحة الآباء بالتفاعل تجاه ذلك بهدوء. وتقول إنه يجب على الآباء أن يعرضوا مجددا بهدوء -وباستمرار- الطعام المرفوض على فترات منتظمة.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي