هذه هي أفضل الوجهات السياحية الهادئة

2020-01-23 | منذ 4 أسبوع

تبحث عن عطلة هادئة في مكان خالٍ من حشود السياح كأغلب الوجهات السياحية الشهيرة؟ عليك اختيار إحدى البلدان الأقل زيارة على وجه الأرض، ففي حين أن عدد زوارها قليل، إلا أن أغلبها يتمتع بالأصالة والمشاهد الرائعة.

وقلة عدد السائحين في الأماكن الأقل زيارة، يعود لتعافيها مؤخراً من كارثة ألمت بها سواء طبيعية أو من صنع الإنسان؛ لذا عليك متابعة التعليمات الأمنية قبل اتخاذ قرار الزيارة.

يمكننا أن نساعدك للتخطيط لعطلة مختلفة في إحدى البلدان الأقل زيارة على وجه الأرض، فقط اطلع على هذه القائمة بحسب موقع "FAR&WIDE":

1- مونتسيرات:

مونتسيرات

إقليم بريطاني لما وراء البحار، وهي عبارة عن جزيرة كاريبية تتمتع بالعديد من المواقع الفخمة، خاصة بعدما افتتح جورج مارتن البيتلز استوديو هناك، لكن في منتصف التسعينيات شهدت مئات الانفجارات البركانية التي حولت النصف السفلي من مونتسيرات إلى مكان غير صالح للسكن، وتستقبل حالياً أقل من 9 آلاف زائر سنوياً.

2- جزر سليمان:

جزر سليمان

بين بابوا ​غينيا​ الجديدة وفانواتو، يقع أرخبيل جزر سليمان المكون من 992 جزيرة، 174 مأهولة بالسكان. وكانت جزءاً من المستعمرات البريطانية السابقة، وحالياً تستقبل أقل من 28 ألف زائر سنوياً. بالطبع، لا تنافس جزر سليمان جيرانها مثل تاهيتي وفيجي، إلا أنها تمتلك مواقع رائعة للغاية كما أنك ستجدها أرخص من الجزر الشهيرة الأخرى.

3- جزر القمر:

جزر القمر

تقع قبالة ساحل شرق ​أفريقيا​ بالقرب من ​موزمبيق​ و​مدغشقر​، وتشتهر بأدغالها الخضراء وشواطئها ذات الرمال البيضاء، لكنها تجذب أقل من 36 ألف زائر سنوياً فقط. وربما يرجع سبب قلة عدد السياح في جزر القمر، إلى سياساتها المحفوفة بالمخاطر خلال الـ40 عاماً الماضية، فمنذ أن حصلت على استقلالها من فرنسا في 1970، شهدت الدولة نحو 20 انقلاباً، ما جعلها واحدة من أفقر دول العالم حتى أنها تفتقر إلى ​البنية التحتية​ اللازمة.

وعلى الرغم من ذلك، فمن الآمن تماماً زيارة هذه الدولة الجزرية التي تمتلك من المواقع ما يؤهلها للمنافسة خلال السنوات المقبلة.

4- أنغويلا:

أنغويلا

شواطئها البيضاء ومبانيها ذات الألوان المشرقة، يجعل هذا الإقليم البريطاني فيما وراء البحار جوهرة الجزر الكاريبية، لكنها لا تستقبل سوى 55 ألف زائر سنوياً؛ نظراً لأنها واحدة من أكثر جزر الكاريبي تضرراً من إعصاري إيرما وماريا.

وأثرت الأعاصير على ما يقرب من 90% من البنية التحتية في أنغويلا، وبفضل الجهود التي بذلها السكان المحليون، عادت أنغويلا إلى العمل؛ حيث أصبحت غالبية خدمات البنية التحتية والخدمات السياحية قيد التشغيل.

5- سيراليون:

سيراليون

دولة صغيرة في غرب قارة أفريقيا على ساحل المحيط الأطلسي، تستقبل ما يقرب من 57 ألف زائر سنوياً، لكنها غير آمنة نسبيا للزيارة، حيث تم تصنيفها كبلد من المستوى 2 من قبل وزارة الخارجية الأميركية؛ ما يعني أنه يجب على الزوار توخي المزيد من الحذر عند زيارتها.

6- دومينيكا:

دومينيكا

واحدة من الدول الأكثر تضرراً من إعصار ماريا في نهاية عام 2017، لذلك تراجعت أعداد السياحة في 2018 بنسبة 12%، وبلغ عدد زائريها نحو 63 ألفاً في 2019.

وتعد دومينيكا جنة بيئية فاخرة وموطن للشعاب المرجانية، كما أن بها بركاناً محاطا بالغابات المطيرة وأحد أطول مسارات المشي لمسافات طويلة في منطقة البحر الكاريبي، لكنها تعد واحدة من الجزر الأكثر تكلفة للوصول إليها؛ حيث أن الرحلات الجوية محدودة نسبياً، لكن تخطط شركة ​المنتجعات​ "Kempinski" من فئة الخمس نجوم، لفتح منتجعها الأول في دومينيكا قريبا؛ الأمر الذي يترتب عليه تغيير كبير في ديناميكية هذا المخبأ الكاريبي.

7- تيمور الشرقية:

تيمور الشرقية

واحدة من أحدث الدول في العالم، حيث حصلت على الاستقلال عن إندونيسيا في عام 2002، ومن المعروف أنها تقدم بعضاً من أفضل مواقع الغطس في العالم والشواطئ الرائعة، كما أنها غنية بالأسماك الملونة والتنوع البيولوجي ذي الشهرة العالمية، لكن على الرغم من ذلك لا يزورها أكثر من 75 ألف زائر سنويا.

8- سان مارينو:

سان مارينو

وجهة غير متوقعة في المنطقة السياحية الرئيسية في العالم، حيث توجد داخل شمال وسط ​إيطاليا​، ويزيد عدد السياح على عدد سكانها. فيصل عدد السياح إلى 84 ألف زائر مقابل 33500 مواطن، لكن غالبا ما يتم تجاهل تلك الوجهة الرائعة.

وتعد سان مارينو إحدى أقدم الجمهوريات في العالم، وينجذب الزوار إلى قلاعها المنحدرة والعاصمة المدرجة في ​اليونسكو​ سيتا دي سان مارينو، حيث يعود تاريخ المركز التاريخي إلى 1000 عام.

وفي العامين الأخيرين، زاد عدد الزوار بمقدار 24 ألف شخص، وبالتالي فإن سان مارينو على وشك أن تصبح من الوجهات الشهيرة في أوروبا.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي