أستراليا.. حرائق مستمرة والسلطات تحث ربع مليون شخص على ترك منازلهم

2020-01-10 | منذ 9 شهر

السلطات في ولاية فيكتوريا طلبت من السكان الانتقال إلى مناطق أكثر أمانا (الأناضول)حثت السلطات الأسترالية نحو ربع مليون شخص على إخلاء منازلهم، حيث من المتوقع أن يؤجج ارتفاع درجات الحرارة وسرعة الرياح من حرائق الغابات المميتة عبر الساحل الشرقي.

وجال عسكريون الخميس بيوت جزيرة بجنوب أستراليا لإقناع السكان بالرحيل هربا من الحرائق مع ترقب موجة حر جديدة تنذر بتأجيج النيران.

ومع بدء ارتفاع درجات الحرارة، طلبت السلطات في ولاية فيكتوريا من الناس الانتقال إلى مناطق أكثر أمنا.

وقال مفوض إدارة الطوارئ بالولاية آندرو كريسب لهيئة الإذاعة الأسترالية "أطلقنا تنبيها بوجود حالة طوارئ، وبعثنا رسائل نصية إلى 240 ألف شخص عبر شرق الولاية بشكل أساسي. إذا كان بالإمكان الخروج، اخرجوا وابتعدوا عن الأجزاء النائية التي تكسوها الغابات من ولايتنا".


ودعا رئيس وزراء فكتوريا دانيال أندروز السكان إلى أخذ استعداداتهم لمحنة طويلة، محذرا "نحن في بداية صيف سيكون صعبا جدا".

ومن المتوقع أن تتجاوز درجات الحرارة 40 درجة مئوية في أجزاء عدة من أستراليا اليوم الجمعة مما يهدد بإشعال موسم حرائق الغابات التي دمرت بالفعل ما يقرب من ألفي منزل، وأتت على نحو ثمانية ملايين هكتار (80 ألف كلم مربع) من الأراضي، وهي مساحة توازي مساحة جزيرة إيرلندا.

وما زال أكثر من 150 حريقا مستعرا في أنحاء البلاد وتخشى السلطات من أن يؤدي تحول للرياح باتجاه الجنوب في وقت لاحق اليوم الجمعة إلى تأجيج النيران وتغيير اتجاه العديد من الحرائق.

وما زالت الرياح قوية ويمكن تصنيفها أنها "مؤذية"، ومن المتوقع أن تجتاح سيدني وملبورن وأديلايد.

وقد ارتفع عدد ضحايا الحرائق المستعرة في غابات أستراليا إلى 27 قتيلا.

علماء في جامعة سيدني قدروا أن يكون مليار حيوان قد نفق في الحرائق (رويترز)
كارثة بيئية

وتفوق حرائق أستراليا حرائق كارثية أخرى في أنحاء العالم، وما زالت حرائق شهدتها كاليفورنيا والبرازيل وإندونيسيا في عام 2019 تمثل مجتمعة أقل من نصف المنطقة المحترقة في أستراليا.

والكارثة التي تحل بأستراليا بيئية أيضا. وقدّر العلماء في جامعة سيدني أن يكون مليار حيوان قد نفق في الحرائق، ويشمل هذا الحيوانات الثديية والطيور والزواحف.

وقال الأستاذ في جامعة سيدني كريس ديكمان -في بيان صدر الاثنين- إن "الدمار الجاري، وهو دمار سريع جدا في مساحة شاسعة جدا، لا يقارن بأي دمار آخر. إنه حدث فظيع على صعيد المساحة وكذلك عدد الحيوانات"، مشيرا إلى أن عامل الاحتباس الحراري خلف الحرائق.


وتابع "يُقال أحيانا إن أستراليا أشبه بعصفور يحتجز في منجم فحم لينذر بالخطر.. إننا نشهد على الأرجح في أستراليا ما ستكون نتيجة الاحتباس الحراري في مناطق أخرى من العالم".

وغطى الدخان السام الناجم عن تلك الحرائق سماء مدن رئيسية في أستراليا، مثيرا مخاوف صحية.

وعبر الدخان مسافة أكثر من 12 ألف كم إلى البرازيل والأرجنتين، وفق وكالات الأرصاد في البلدين.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي