نيوزويك: ماذا يعني فوز بوريس جونسون في بريطانيا بالنسبة لترامب؟

2019-12-14 | منذ 11 شهر

سارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتهنئة صديقه بوريس جونسون، مع حصول حزب المحافظين على أغلبية كبيرة في البرلمان، إذ غرد في الساعات الأولى من صباج الجمعة ليقول:”مبروك لبوريس جونسون على فوزه العظيم، سنقوم معا بكل حرية لإبرام صفقة تجارية ضخمة بعد بريكست، هذه الصفقة أكبر بكثير وأكثر ربحية من أي صفقة”.

الكاتب شاين غروسر من مجلة نيوزويك، حاول تقديم اجابة لتدعيات فوز جونسون على ترامب على الجانب الاخر من المحيط، وفي بداية بحثه، أوضح غروسر أن هذه فرصة للولايات المتحدة وبريطانيا للاقتراب أكثر من الناحية الاقتصادية مشيراً إلى ترامب عرض مراراً تسريع صفقة تجارية مع مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي في يناير، وترامب كما هو معروف ليس من المعجبين بالاتحاد.

وأضاف الكاتب أن النتيجة في بريطانيا قد ترفع الروح المعنوية لترامب قبل انتخابات 2020 بعد أن هزمت قومية جونسون بمساندة من اليمين الموالي لبريكست بشكل هائل حزب العمال اليساري وزعيمه الاشتراكي الموقر جيرمي كوربين.

ومن المفارقة، أن الأغلبية القومية لجونسون، بعد سنوات من البرلمانات المعلقة والضعيفة، ستسمح بحكومة مستقرة قادرة على التخطيط لمدة خمس سنوات.

ولفت غروسر الانتباه إلى أنه لا يمكن أن تكون لبريطانيا تجارة خالية من الاحتكاك مع كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، لأن واشنطن وبروكسل ليس لديهما اتفاق خاص بهما بعد فشل محادثات شراكة التجارة والاستثمار عبر الطلسي قبل بضع سنوات.

وبالإضافة إلى مسألة التجارة وبريكست، فإن نتيجة الانتخابات في بريطانيا هي ،ايضاً، جرس انذار للتقدميين الأمريكيين.

وترامب، الذي لا يحظى بشعبية ويواجه المساءلة، قد يستمتع بفوز جونسون على خلفية حملة شعبية مؤيدة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والتي تشدد على المشاعر القومية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي