واشنطن بوست: هونغ كونغ على وشك الانهيار

2019-11-17 | منذ 3 أسبوع

الشرطة في هونغ كونع تعتقل بعض المتظاهرين (غيتي إمجيز)قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن هونغ كونغ أصبحت على وشك الانهيار، مشيرة إلى المظاهرات المناهضة للحكومة التي تشهدها هونغ كونغ منذ خمسة أشهر لأول مرة بسبب مشروع قانون تسليم المجرمين.

وتضيف في افتتاحيتها أن الشرطة خاضت طوال الأيام القليلة الماضية معارك ضارية مع الطلاب الذين تحصنوا في الحرم الجامعي وتسلحوا بالطوب والقنابل النارية وحتى بالأقواس والسهام.

وعندما أخلى الطلاب الحرم الجامعي أخيرا السبت الماضي، تحركت القوات الأمنية لتفكيك المتاريس التي أقامها الطلاب، وهي المرة الأولى التي تخرج فيها القوات إلى شوارع هونغ كونغ أثناء الأزمة.

وعالجت المستشفيات عشرات الأشخاص المصابين الذين كانت إصابات الكثير منهم خطيرة.

تفاقم الأزمة

وتقول الصحيفة إن كل هذا يحدث في مدينة كانت معروفة سابقا بالقانون والنظام وبالاعتدال السلمي لحركتها المؤيدة للديمقراطية.

وتضيف أن سبب تفاقم الأزمة يعود للنهج المتشدد الذي اتخذته الحكومة الشيوعية الصينية وإدارة هونغ كونغ التي تسيطر عليها تجاه ما بدأ كاحتجاجات سلمية في المدينة.

وتشير إلى أنه كان للمتظاهرين، الذين خرجوا لأول مرة في شوارع هونغ كونغ في يونيو/حزيران الماضي، مطلب بسيط يتمثل في سحب القانون المقترح الذي كان سيسمح لسلطات هونغ كونغ بالقبض على الأشخاص وتسليمهم إلى السلطات الصينية.

وتقول الصحيفة إنه كان يمكن للاضطرابات أن تنتهي بسرعة لو تم سحب مشروع القانون، غير أن رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام رفضت التنازل حتى مع تصاعد التوترات بشكل مطرد.


ذخيرة حية

وتضيف أن مطالب المتظاهرين تصاعدت بعد أن تعرضوا للاعتداء من الشرطة التي كانت تواجههم بالغاز المدمع والرصاص المطاطي وخراطيم المياه، وحتى بالذخيرة الحية في الآونة الأخيرة.

ويطالب المتظاهرون الآن بإجراء تحقيق مستقل بشأن وحشية الشرطة، وبإسقاط التهم الموجهة إلى الآلاف الذين تم إلقاء القبض عليهم.

والأهم من ذلك، بحسب واشنطن بوست، أن المحتجين يطلبون من بكين أن تفي بالوعد الذي سبق أن قطعته في الوقت الذي سيطرت فيه على هونغ كونغ في عام 1997، وأن تسمح بإجراء انتخابات ديمقراطية كاملة للهيئة التنفيذية والتشريعية للمدينة.

غير أن النظام يتخذ موقفا لا هوادة فيه ويرفض أي تنازل، مما جعل المظاهرات يتسع نطاقها لتشمل أيام الأسبوع بدلا من عطلات نهايته، وأصبح المتظاهرون يزدادون للدفاع عن أنفسهم أمام الشرطة بوسائل العنف المتوفرة لديهم، وفق ما جاء في افتتاحية الصحيفة.

تصعيد وبكين

وتضيف الصحيفة أن هذا يعد تطورا مؤسفا، لكنها تقول إن الطلاب لم يبدؤوا المواجهات، وإنهم لا يمكنهم إنهاؤها، وإن مسؤولية إزالة التصعيد تقع على عاتق بكين.

وتقول إن الطريقة الوحيدة لإنهاء المواجهات في الشوارع هي أن تقوم سلطات هونغ كونغ بضبط الشرطة وتلبية مطالب المتظاهرين المعقولة.

وتضيف أن النظام ربما يلجأ إلى تدابير أكثر قسوة، وترى أنه يجب أن تكون الولايات المتحدة وغيرها من الديمقراطيات جاهزة للرد في هذه الحال.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي