سياراتمجتمع ثقافات الشعوبعالم الأطفالعجائب وغرائب

قتلت أخاه لكنه قدم للجميع درسا في الصفح!

2019-10-07 | منذ 1 شهر

في واقعة لا تتكرر كثيراً، قدم شاب من الولايات المتحدة الأمريكية درساً في كيفية الصفح رغم عمق الجراح.
أخ الضحية لم يصفح فقط عن شرطية قتلت أخاه بالخطأ، بل تمنى ألا تذهب للسجن وسط ذهول الحاضرين.رغم أنه كان يمتلك أكثر من سبب لكراهيتها، إلاّ أن شاباً من الولايات المتحدة الأمريكية قدم درساً كبيراً في كيفية الصفح وتجاوز مشاعر الانتقام والحقد.

فبعد دقائق قليلة فقط من إعلان المحكمة إدانة الشرطية آمبر غاير بالسجن 10 سنوات بتهمة قتل جارها عن طريق الخطأ، قام أخ الضحية بتصرف لا يتكرر كثيراً.

أما عن هذا التصرف، فقد ذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن براندت جان أخ الضحية صفح عن قاتلة آخيه.
وقال أمام أعضاء المحكمة والحضور موجهاً كلامه للشرطية آمبر غاير ” أحبك مثل أي شخص آخر…شخصياً أريد لك الأفضل”.

وتابع أخ الضحية كلامه أمام ذهول الحضور قائلاً ” لم أقل هذا أبداً أمام عائلتي أو أي أحد، لكنني لا أريدك أن تذهبي للسجن. أريد الأفضل لك لأنني أعرف أن هذا ما يريده بوثام (الضحية)”.

ولم يتوقف أخ الضحية عند هذا الحد، بل طالب أيضاً من القاضي أن يسمح له باحتضان الشرطية، التي تأثرت كثيراً وبقية الحاضرين بموقف أخ الضحية، حسب صحيفة “الغارديان”.

من جهة، تعود فصول هذه القضية، التي شغلت بال الرأي العام في الولايات المتحدة الأمريكية إلى (السادس من سبتمبر/ أيلول 2018)، حيث عادت الشرطية آمبر غاير إلى منزلها من العمل بيد أنها دخلت بالخطأ شقة جارها بدلاً من شقتها. وأطلقت الشرطية النار على جارها بوثام (26 عاماً)، وذلك اعتقاداً منها أنه لص، وفق ما أورد موقع “شتوتغارته تسايتونغ”.

وقالت آمبر غاير خلال محاكمتها، إنها ارتكبت خطأ كبيراً للغاية، حيث أنها كانت تخشى الموت، لذلك فتحت النار على بوثام. وأضافت أنها تطلب من الله أن يغفر لها، إذ أنها لم تكن تريد أبداً أن تنهي حياة شخص بريء. على حد وصفها.

الجدير ذكره أن حادثة قتل بوثام، أثارت النقاش في الولايات المتحدة الأمريكية حول العنف المتكرر من الشرطة ضد الأمريكيين من أصل أفريقي، فضلاً عن العنصرية داخل الشرطة، حسب ما أشارت إليه صحيفة “شتوتغارته تسايتونغ”.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي