الشخصية الثقافية : الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني..الفتاة العربية الذهبية التي تبني لقطر وللعرب فضاء لونيا مبهرا - قطر

خاص - شبكة الأمة برس الإخبارية
2013-12-14 | منذ 8 سنة

 رئيس مجلس أمناء هيئة متاحف قطر.

 
لعبت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني دورا هاما في مجالات الثقافة والتعليم بالإضافة إلى دعم العديد من المنظمات المحلية والعالمية، كما عرفت سعادتها بإقامة الحوارات الدولية في العديد من المنابر مما أكسبها سمعة حب السلام والإنسانية.
 
تتولى سعادة الشيخة منصب رئيس هيئة متاحف قطر، وتتمثل رؤية سعادتها في أن تصبح دولة قطر دولة غنية فنيا وثقافيا، وستتحقق هذه الرؤية مع افتتاح متحف الفن الإسلامي وهو المشروع الذي تم إنجازه تحت مظلة هيئة متاحف قطر والذي يجسد رؤيتها الأشمل في ربط الماضي بالحاضر وربط الشرق بالغرب.
 
وقد تم تأسيس المتحف بهدف إشراك المجتمع المحلي إيمانا من سعادة الشيخة بأن المجتمعات الصحية والنشطة ترتكز على تفاعل أفراد المجتمع ومشاركتهم، ولذا تم إنشاء المتحف ليكون مكانا مفتوحا للجميع.
 
أتمت سعادة الشيخة المياسة المرحلتين الإبتدائية والثانوية بالدوحة، وحازت على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية والآداب من جامعة ديوك بالولايات المتحدة الأمريكية.
 
وقد كانت سعادتها نشطة في العديد من اللجان والجماعات والاتحادات الطلابية، ومنحتها تجاربها الغنية الفرصة لصقل مهاراتها القيادية وإدراك أهمية التعلم على مدى الحياة.
 
وبالإضافة إلى أنشطتها الثقافية، تتولى سعادة الشيخة المياسة منصب رئيس مجلس إدارة منظمة أيادي الخير نحو آسيا (روتا) وهي منظمة خيرية غير حكومية.
 


إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي