محلات الاتاري العشوائية تهدد مستقبل الأطفال في ظل غياب الرقابة

سبأ - خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2008-11-05 | منذ 12 سنة
تفتقر هذه المحلات التي هي في الغالب عبارة عن دكاكين صغيرة بداخلها عدد من أجهزة الاتاري والبلاي بوي والسوني المتصلة بأجهزة تليفزيون ، أدنى مستويات الاهتمام سوى جدران باهتة ومخدشة وإضاءة شبه معدومة

صنعاء – تحقيق :محمد قطران
بات التزايد الملحوظ لمحلات ألعاب الاتاري المنتشرة بشكل عشوائي في أزقة وشوارع الحارات وخصوصا الفقيرة يهدد مستقبل الأطفال الذين يترددون على هذه المحلات دونما رقابة أو مسؤولية سواء من الأسرة أو المجتمع.

وتفتقر هذه المحلات التي هي في الغالب عبارة عن دكاكين صغيرة بداخلها عدد من أجهزة الاتاري والبلاي بوي والسوني المتصلة بأجهزة تليفزيون ، أدنى مستويات الاهتمام سوى جدران باهتة ومخدشة وإضاءة شبه معدومة والاكتفاء بإضاءة شاشات الأجهزة التي وضعت أمامها كراسي خشبية مهترئة وأخرى من الحديد دون استناد ظهر من يمارس اللعب الذي يظل منحيا طوال فترة اللعب.

وبالرغم من أن المجتمع لا يحبذ وجود مثل هذه المحلات ويستشعر أضرارها على الأبناء إلا أن الغرابة تكمن في تواجد العديد من الأطفال في أماكن لعب الاتاري!!!.

الطفل عادل البالغ من العمر 11 عاما يبرر سبب تواجده في محل ألعاب الاتاري انها تحتوي على ألعاب مثيرة ومشوقة وقيمة والاهم أن الألعاب رخيصة الثمن، بينما لا يخفي انه يأتي في بعض الأوقات دون علم أسرته بحجة انه يلعب مع أصدقائه في الشارع وأوقات أخرى يأخذ الإذن من والديه.

ويقول:" أحيانا يعطيني أبي أو أمي فلوس أروح العب بها وأحيان أوفر من مصروف المدرسة وبعض الأحيان ما (اصطبحش) حتى ارجع واكل في البيت "وينفي عادل انه غاب يوما من المدرسة لكي يذهب إلى محل الاتاري بقوله: " ما حصلش أني غبت عشان أروح العب اتاري .

ويخبرنا الطفل صدام 13 سنة عن لعبته المفضلة التي يلعبها فيقول:" أحسن لعبة عندي المصارعة وهي تشتي اثنين يلعبوها أو اختار أنا لاعب والجهاز لاعب، مع تفضيله أن يلعب مع منافس من البشر كي يستمتع بروح المنافسة والندية.

بدوره يقول لنا الطفل معين البالغ من العمر 12 سنة: إن لديه جهاز اتاري في المنزل اشتراه له والده ألا انه يفتقر حسب قوله إلى وجود ألعاب قوية ومثيرة والتي تتواجد بشكل كبير في محلات الاتاري "منهيا حديثه بموقف حصل معه ووالده كان سببا في أن يشتري الأب له جهاز الاتاري ملخصه ان والده أرسله لشراء علبة سجائر من البقالة المجاورة لكنه ذهب ولم يرجع فكان أن عصف القلق بقلب أبيه وخرج يبحث عنه وكانت المفاجأة أن صاحب البقالة اخبره ان ابنه اشترى السجائر قبل وقت لاباس به فازدات مخاوفه وبدت ملامح القلق على ولده واضحة على وجهه وبينما هو في غمرة أفكاره إذا بأحد الصبية يقول له " أنت بتدور على ابنك " فقال الأب " ايوه شفته " فأجاب الطفل " في محل الاتاري ".

وختم معين حكايته بما ناله من جزاء رادع وضرب مبرح ومع ذلك عاد ثانية. ومن شغفه الكبير بألعاب الاتاري يقول الطفل حسام أن أمنية حياته أن يمتلك محلا كبيرا للاتاري به أكثر من 20 جهاز تدر عليه الكثير من المال
كي يحقق كل أمانيه ويعمل حسام البالغ من العمر 15 سنة الذي ترك الدراسة مبكرا محاسبا في أحدى الحافلات لظروف أسرته الصعبة ولم يخفي انه ينفق ما يقارب نصف ما يجنيه خلال عمله في لعب الاتاري دون تدخل أو رقابة من أسرته التي لا تكترث بما يفعل طالما يعود للبيت بالمال.

هؤلاء الأطفال وغيرهم لا تقع على عاتقهم أية مسؤولية تذكر ولا يتحملون تبعات ما قد يحدث لهم من مشاكل وأضرار طالما تنصل الكبار عن واجبهم ومسؤولياتهم تجاه أبنائهم فهل الأبوين هما من يتحملا مسؤولية ذلك أم المدرسة أم المجتمع ككل ؟!!!!.

وبهذا الشأن حمل محمد العواضي مدرس تمهيدي الأسرة مسؤولية هروب أو غياب الطالب وذهابه إلى محلات الاتاري أو غيرها ويقول " الأطفال أمانة في اعناق آبائهم وأمهاتهم ومحيط أسرهم، ومرحلة الطفولة مرحلة تكوين واكتساب وتعلم، وهذا هو ما سيحدث إذا ظل الطفل يتردد باستمرار على تلك المحلات أو غيرها دون رقابة أسرية .

ويضيف "كما انه يجب على الأب أو ألام عدم ترك الطفل الذهاب بمفرده إلى المدرسة التي تتحمل المسؤولية في حالة دخوله من الباب وحتى خروجه، منوها أن المدرسة لا تقل مسؤولية عن الأسرة من خلال متابعة الطلبة وخصوصا طلاب التمهيدي والأساسي ومعرفة أسباب الغياب بالنسبة للمتغيبين والتواصل المستمر مع أولياء الأمور في كل ما يتعلق بمستوى الطالب".

وتابع انه لا مانع أن يستمتع الأطفال بألعاب الاتاري شرط اختيار الأهالي بعض الألعاب المفيدة أو تلك التي تنمي عقل الطفل لا تلك التي تهدمه خاصة ألعاب الدمار والقتل والاحتيال والقتال التي تساعد بدورها في غرس ملكات الجريمة بين أوساط الأطفال.

من جانبه يرى عبد الله الشراحي رب أسرة أن هذه المحلات بحاجة إلى رقابة كما هو الحال في محلات الانترنت وتحديد الألعاب المناسبة لمستوى الأطفال وإزالة اية ألعاب قد تؤثر على سلوكهم وشخصياتهم تأثيرا سلبيا. لافتا إلى أن المسؤولية الأولى تقع على الأسرة في التربية السليمة ومن ثم المجتمع وفقا لمقولة "ابنك على ما ربيته " .

ويبين الباحث الاجتماعي نبيل عبد السلام الأضرار الاجتماعية والنفسية والسلوكية التي قد تنتج من تردد الأطفال على محلات الاتاري العشوائية المتمثلة في الإدمان والاستمرار في الذهاب واللعب واكتساب عادات وسلوكيات سيئة كالكذب وعدم الاكتراث واللامبالاة، والتسول، والسرقة في بعض الأحيان كي يوفر ثمن اللعب، فضلا عن الآثار السلبية التي قد تلحق بالطفل اثر اختلاطه بأصدقاء السوء والضرر الكامن في مضمون الألعاب التي لا تتناسب مع عقلية واستيعاب الطفل ومداركه والتي يغلب عليها العنف والحرب والقتال مما تؤثر عكسا في سلوك الطفل ونفسيته.

وأكد أهمية دور الأسرة في التربية الصحيحة والتنشأة السليمة التي تزرع في الأبناء القيم والسلوكيات والأخلاق الحميدة والفاضلة وكذا الاهتمام والمتابعة المستمرين للأطفال إضافة إلى أهمية دور المدرسة والجهات المعنية بحماية وحقوق الطفل في هذا الجانب .

من جهته يبين طبيب إمراض العيون المقيم بمستشفى الكويت الجامعي الدكتور عمار سلمان دلول الأضرار الصحية الناتجة عن تعرض الأطفال لشاشات الأجهزة والإضاءة والألوان القوية التي من أبرزها تحسس العين وتأثرها وإجهادها وكذا تأثر عضلات العين والشبكية نتيجة المشاهدة والتركيز المستمرين الذي يؤدي مع مرور الوقت إلى ضعف البصر ومشاكل بصرية كثيرة .

وينصح الدكتور عمار بضرورة الرقابة المستمرة على الأطفال من قبل أولياء الأمور وتحديد أوقات اللعب والراحة ومشاهدة التلفاز وتوفير بديل مناسب للطفل في المنزل بدلا من ذهابه إلى محلات لعب الاتاري.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي