الأزهر للفتوى يوضح سنن الأضحية، تعرف عليها

الأمة برس
2024-05-28

تعبيرية (بيكسلز)

حرص مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية على توضيح سنن الأضحية، وذلك عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، وفقاً لموقع فيتو والتي جاءت كالتالي: 

الأزهر يوضح سنن الأضحية

من الشّروط المُعتبرة في الأضاحي أن تبلغ السَّن المقررة شرعًا، والسن الشرعية تختلف باختلاف نوع الأضحية من بهيمة الأنعام.
فيجزئ من الضأن (الخروف) ما بلغ ستة أشهر فأكثر.
ومن الماعز ما بلغ سنة فأكثر.
ومن البقر والجاموس ما بلغ سنتين فأكثر.
ومن الإبل ما بلغ خمس سنين فأكثر.

يستوي في ذلك الذَّكر والأنثى؛ لقول سيدنا رَسُول اللهِ ﷺ: “لَا تَذْبَحُوا إِلَّا مُسِنَّةً، إِلَّا أَنْ يَعْسُرَ عَلَيْكُمْ، فَتَذْبَحُوا جَذَعَةً مِنَ الضَّأْنِ”. [أخرجه مُسلم]

أحكام الأضحية 

أمَّا المَعلُوفة - وهي التي للتَّسمين- فلا يُشترط لها بلوغ السّنّ المقررة -على المختار للفتوى- إنْ كَثُرَ لحمُها في مدة أقل، كبلوغ البقرة المعلوفة 350 كجم فأكثر في أقل من عامين.

الأزهر يوضح حكمة مشروعية الأضحية 

وحِكَمِ تشريعها كثيرة، منها: 
▪ شُرعت الأضحية شكرًا لله على نعمهِ، وتقرّبًا إليه تعالى، واستجابةً لأمره.
▪ في الأُضْحِية توسعة على النّفس والأهل والمساكين، وصلةٌ للرحم، وإكرامٌ للضَّيف، وتودُّدٌ للجار، وصدقةٌ للفقير، وفيها تحدُّثٌ بنعمة الله تعالى على العبد.
▪ الأُضْحِية إحياءٌ لسنَّة سيدنا إبراهيم الخليل عليه الصّلاة والسّلام حين أمره الله عز وجل بذبح الفداء عن ولده إسماعيل عليه الصّلاة والسّلام في يوم النّحر.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي