كيف أتجنب مخاطر تمدد الشريان الأبهر الصدري الكارثية؟

الأمة برس
2024-05-24

تعبيرية (انسبلاش)

س: أعاني من تمدُّد الأوعية الدموية (أم الدم) في الشريان الأبهر الصدري، الذي اكتشفه الأطباء منذ ما يقرب من 5 سنوات.

اليوم، أحرص على إجراء فحوصات سنوية لمراقبة حجم التمدد. وحتى الآن، يبدو أنه يتوسع ببطء شديد. لكن إذا وصل التمدد إلى حجم معين، فإن طبيب القلب يقول إنني قد أحتاج لعملية جراحية. هل هناك خيارات أقل تدخلاً لإصلاح هذه المشكلة؟ وفقاً لموقع الشرق الأوسط.

أم الدم في الأبهر الصدري

ج: يجيب الدكتور كريستوفر بي. كانون: نعم، يمكن إصلاح بعض أشكال تمدد الأوعية الدموية (أم الدم) الأبهري الصدري thoracic aortic aneurysm، عبر إجراء غير جراحي يُعرف باسم «إصلاح أم الدم داخل الوعاء الدموي» endovascular repair. ومع ذلك، فإن العلاج الأنسب لتمدد الأوعية الدموية الأبهري، لا يعتمد فحسب على حجم التمدد، وإنما كذلك موقعه، بالإضافة إلى عمرك وصحتك العامة، وما إذا كنت قد أجريت أي عمليات جراحية سابقة في القلب.

موقع التمدد الوعائي

بوجه عام، يشير مصطلح «أم الدم الأبهري الصدري» إلى منطقة ضعيفة في جدار الأبهر، الذي يشكل الأنبوب الرئيسي للدم من القلب إلى الجسم. وينتهي الجزء الذي ينحني خارج القلب، المسمى الشريان الأبهر الصدري (أو الأورطي الصدري) thoracic aorta، عند الحجاب الحاجز، الذي يفصل الصدر عن البطن.

ويمكن أن يحدث تمدُّد الأوعية الدموية الصدرية في القسم الأقرب إلى القلب (الشريان الأبهر الصاعد) أو القسم المستقيم بعد القوس المنحني (الشريان الأبهر النازل). وتحدث غالبية حالات تمدد الأوعية لدى الأشخاص الذين يعانون من عوامل خطر، مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول.

ومع ذلك، تقع بعض حالات أم الدم في الأبهر الصاعد لدى الأشخاص الأصغر سناً، الذين يعانون اضطرابات النسيج الضام connective tissue disorders، أو الصمام الأبهري ثنائي الشرف bicuspid aortic valve، حيث يحتوي الصمام على لوحتين، بدلاً من ثلاث.

عامة، تتسم أم الدم في الأبهر الصدري، التي تظل ضئيلة وصغيرة، بكونها غير ضارة نسبياً. إلا أن تمددها الذي يتوسع بمعدل كبير للغاية قد يسفر عن انتفاخ الوعاء الدموي باتجاه الخارج وتمزقه، ما قد يؤدي بدوره إلى نزف كارثي.

توصيات الإصلاح

وتختلف توصيات إصلاح هذه المشكلة من شخص لآخر.

في بعض الأحيان، يمكن إصلاح تمدد الأوعية الدموية في الشريان الأبهر النازل، باستخدام دعامة داخل الأوعية الدموية endovascular stent graft (أنبوب مصنوع من نسيج خاص). في هذا الإجراء، يتولى الطبيب إدخال رقعة الدعامة المطوية عبر ثقب صغير في وعاء دموي أعلى الفخذ، ويمرره عبر الشريان الأبهر باتجاه الجزء المنتفخ، ثم يفتحها هناك.

وطبقاً لزميلي الدكتور إريك إيسلباشر، المدير المشارك لمركز الشريان الأبهر الصدري التابع لمستشفى ماساتشوستس العام، فإن هذا النهج يواجه تحدياً أكبر بكثير عند إصلاح حالات أم الدم في الشريان الأبهر الصاعد. وكما أوضح، فهنا يجب أن يجري ربط الرقعة بشكل مريح بجدار الشريان الأبهر، حيث ينشأ من القلب، وهذه النقطة يكون عندها تدفق الدم أقوى.

هناك كذلك تحديات تشريحية أخرى، بما في ذلك منحنى الشريان الأبهر والشرايين التاجية التي تتفرع منه. ومستقبلاً، قد تتطور تقنيات التعامل مع مشكلات الأوعية الدموية لمواجهة تلك التحديات.

إلا أنه في الوقت الحالي، يجب إصلاح تمدد الأوعية الدموية في الشريان الأبهر الصاعد عبر إجراء جراحة القلب المفتوح، حيث يستبدل الجراح بالجزء المنتفخ من الشريان الأبهر رقعةً ويخيطها في مكانه.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي