صحافة عربيةصحافة أمريكيةصحافة اسرائيليةصحافة دوليةسوشيل ميدياهاشتاغ #صحافة أوروبيةمواقع وصحف عربيةصحافة فرنسيةصحافة بريطانية

اتفاق يتيح لـ"تشات جي بي تي" استخدام محتوى منشورات "نيوز كورب" التابعة لعائلة موردوك

ا ف ب - الأمة برس
2024-05-24

شعار

أعلنت مجموعة "نيوز كورب" الإعلامية التابعة لعائلة موردوك وشركة "أوبن إيه آي"، التي أنشأت "تشات جي بي تي"، الأربعاء عن اتفاق لتوفير الوصول إلى محتوى منشورات عدة، بينها صحيفة "وول ستريت جورنال"، لشركة الذكاء الاصطناعي الناشئة التي تتهمها وسائل إعلام أخرى بانتهاك حقوق الملكية الفكرية.

ومن بين المنشورات الأخرى للمجموعة الأميركية، صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية المحافظة، وصحف "ذي صن" و"ذي تايمز" و"ذي صنداي تايمز" في المملكة المتحدة، بالإضافة إلى "ذي أستراليان" الأسترالية.

تمنح هذه الاتفاقية التي تمتد "لسنوات عدة"، الحق لـ "أوبن إيه آي"، وبالتالي لـ"تشات جي بي تي"، بـ"عرض محتوى من منشورات +نيوز كورب+ عند الردّ على أسئلة المستخدمين ولتحسين منتجاتها"، بحسب بيان مشترك أصدرته "نيوز كورب" و"أوبن إيه آي".

ولم يُكشف عن أي شروط مالية، لكن بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلاً عن مصادر مطلعة على الملف، فإن مبلغ الاتفاقية سيصل إلى أكثر من 250 مليون دولار على مدى خمس سنوات، جزء منها على شكل اعتمادات لاستخدام تكنولوجيا "أوبن إيه آي". 

يتهم عدد كبير من المؤلفين والفنانين ومواقع المعلومات منذ أشهر شركة "أوبن إيه آي" ومنافسيها بانتهاك حقوق الملكية الفكرية كجزء من السباق نحو الذكاء الاصطناعي التوليدي، وهي تقنية تتيح إنتاج محتوى بأشكال مختلفة بينها نصوص وصور، بناءً على استفسار بسيط في اللغة اليومية، ما يتطلب الاستعانة بكميات هائلة من البيانات. 

وفي نهاية كانون الأول/ديسمبر، رفعت صحيفة "نيويورك تايمز" دعاوى قضائية ضد شركتي "أوبن إيه آي" و"مايكروسوفت". كذلك، قدمت ثماني صحف أميركية محلية شكوى مشابهة نهاية نيسان/أبريل.

وأبرمت الشركة المطورة لـ"تشات جي بي تي" خلال الأشهر الماضية اتفاقيات مع وسائل إعلامية، بينها وكالة "ايه بي" للأنباء ومجموعة "أكسل سبرينغر" الألمانية (التي تنشر صحيفة "بيلد")، وصحيفة "لوموند" الفرنسية، ومجموعة "بريسا ميديا" الإسبانية، لتعزيز نماذجها العاملة بالذكاء الاصطناعي.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي