طالبان تمنع بث قناتين تلفزيونيتين لانتهاكهما القيم الوطنية والإسلامية  

أ ف ب-الامة برس
2024-04-18

 

 

امرأة أفغانية ترتدي البرقع تمر أمام محل حلاقة في كابول في 31 كانون الثاني/يناير 2024 (ا ف ب)   كابول- أوقفت السلطات الأفغانية بث قناتين تلفزيونيتين بسبب "انتهاكات ضد القيم الإسلامية والوطنية"، وفق ما أعلن متحدث باسم حكومة طالبان الخميس18ابريل2024.

ويحذر مراقبو حقوق الإنسان من أن سلطات طالبان تقوم منذ عودتها إلى السلطة عام 2021 بقمع الحريات الإعلامية.

وقال المتحدث باسم وزارة الإعلام والثقافة خوبيب غفران، إنه تم وقف بث قناتي "باريا" و"نور" الثلاثاء لعدم التزامهما "بالمبادئ الصحافية".

وأضاف لوكالة فرانس برس "كان لديهما برامج تثير الارباك بين الجمهور، وأصحاب القناتين في الخارج"، مضيفا "لجنة المخالفات الإعلامية أوقفت عملياتهما"

وأشار إلى أن "أصحابهما اتخذوا مواقف كمعارضين" لحكومة طالبان، وإلى أن يعودوا "إلى هنا ويجيبوا على الأسئلة المطروحة عليهم، سيتم تعليق عمليات" القناتين.

وقال مركز الصحافيين الأفغان في بيان إن لجنة الإعلام الأفغانية حذرت مرارا قناة "باريا" لبثها تصريحات لقلب الدين حكمتيار، أحد أمراء الحرب النافذين ورئيس الوزراء السابق، بشأن حكومة طالبان.

أضاف أن قناة "نور" تلقت تحذيرات بسبب بثها الموسيقى ووجوها مكشوفة لمقدمات برامج.

ويملك قناة "باريا" نجل حكمتيار حبيب الرحمن حكمتيار.

وكتب حبيب الرحمن حكمتيار الذي يعيش في المنفى والخلاف يتسع بين والده وسلطات طالبان بشكل متزايد، "لدى باريا قيم دينية ووطنية، وليس قيم طالبان"، وفق منشور على منصة اكس.

أضاف "الشيء الوحيد الذي لن تروه منا هو الصمت".

ويملك قناة "نور" صلاح الدين رباني الذي يعيش أيضا في المنفى وشغل منصب وزير خارجية أفغانستان في عهد الحكومة السابقة المدعومة من الولايات المتحدة بين عامي 2015 و2019.

وكان والده برهان الدين رباني رئيسا لأفغانستان في التسعينات لكنه فر من البلاد مع وصول طالبان إلى السلطة لأول مرة عام 1996.

واغتيل برهان الدين رباني عام 2011 على يد مهاجم وضع متفجرات في عمامته وتظاهر بأنه مبعوث سلام من قبل طالبان.

وقال مركز الصحافيين الأفغاني إن تعليق القناتين "ينتهك قوانين الإعلام في البلاد وهو محاولة سافرة لقمع حرية الصحافة".

وأدت القيود التي فرضتها سلطات طالبان على الإعلام إلى حظر بث الموسيقى، بينما أمرت وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في أيار/مايو 2022 مقدمات البرامج التلفزيونية بتغطية وجوههن.

واعتبرت منظمة مراسلون بلا حدود الشهر الماضي أن المشهد الإعلامي في أفغانستان "يختنق بسبب التوجيهات القمعية لطالبان".

وفر العديد من الصحافيين من أفغانستان خوفا من ملاحقتهم على خلفية عملهم خلال فترة تمرد طالبان التي استمرت عقدين وانتهت بانهيار الحكومة المدعومة من الخارج في آب/أغسطس 2021.

ومنذ عودتها إلى السلطة اعتقلت سلطات طالبان العديد من الصحافيين الذين بقوا في البلاد. وتقول "مراسلون بلا حدود" إن اثنين من الصحافيين محتجزان حاليا في أفغانستان.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي