أسواء كابوس لأوروبا في أوكرانيا.. الكونغرس الأمريكي قد يفشل زيارة شولتس

سبوتنيك - الأمة برس
2024-02-08

المستشار الالماني اولاف شولتس في مقر المستشارية في برلين في 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2023 (ا ف ب)

أفادت صحيفة أمريكية، اليوم الخميس، بأن زيارة المستشار الألماني، أولاف شولتس، للولايات المتحدة لن تكون ناجحة، لأنه لن يكون قادرا على إقناع الكونغرس بالتصويت لصالح المساعدة لأوكرانيا، الأمر الذي سيجعل ألمانيا في الواقع المانح الرئيسي لكييف.

وأوضحت الصحيفة في مقالها: "خلال زيارة لواشنطن هذا الأسبوع، من المرجح أن يكتشف المستشار الألماني أولاف شولتس أن دونالد ترامب قد عاد بالفعل، على الأقل من وجهة نظر السياسة الأمريكية فيما يتعلق بأسوأ كابوس استراتيجي لأوروبا في أوكرانيا".

وأشارت الصحيفة إلى أن وصول المستشار جاء في اللحظة نفسها التي منع فيها مجلس الشيوخ المساعدة العسكرية لأوكرانيا، وبالتالي، فإن الوضع يتطور بأسوأ طريقة ممكنة لألمانيا، حيث أن برلين الآن هي التي تتحمل عبء تمويل كييف.

وختمت صحيفة "بوليتيكو": "هذا سيناريو قاتم بشكل خاص بالنسبة للألمان، الذين يخشون أن يجدوا أنفسهم الآن في مأزق كمدافع رئيسي لكييف، وهو دور لم يريدوه أبدا، مفضلين أن يكونوا في ظل واشنطن".

وقال المستشار الألماني أولاف شولتس، عشية رحلته إلى الولايات المتحدة، إن ألمانيا ليست دولة كبيرة لتقدم الدعم العسكري لكييف وحدها. وسافر شولتس إلى واشنطن، اليوم الخميس، حيث سيجتمع مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، في البيت الأبيض في اليوم التالي، ووفقا لمصدر من وفد المستشار، فإن أحد الموضوعات الرئيسية سيكون دعم أوكرانيا على خلفية النقاش الدائر في الولايات المتحدة حول تقديم المساعدات إلى كييف وصندوق الاتحاد الأوروبي الخاص البالغ 50 مليار يورو.

وصرّح منسق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأمريكي، جون كيربي، أمس الأربعاء، أن أمريكا ليس لديها بديل عن الدعم العسكري إلى أوكرانيا دون موافقة الكونغرس على طلب الرئيس الأمريكي، جو بايدن.

وقال كيربي للصحفيين عندما سئل عما إذا كان لدى واشنطن خيارات بديلة لمساعدة أوكرانيا إذا لم يقبل أعضاء الكونغرس طلب بايدن لأغراض الأمن القومي، بما في ذلك الدعم العسكري إلى كييف، "لا".

وكانت روسيا قد أرسلت، في وقت سابق، مذكرة إلى دول الناتو بشأن إمدادات الأسلحة إلى أوكرانيا، وأشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى أن أي شحنة تحتوي على أسلحة لأوكرانيا ستصبح هدفا مشروعا لروسيا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن دول حلف شمال الأطلسي "تلعب بالنار" من خلال إمداد أوكرانيا بالأسلحة. وأشار المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إلى أن إمداد أوكرانيا بالأسلحة من الغرب لا يسهم في نجاح المفاوضات الروسية الأوكرانية وسيكون له تأثير سلبي.

وذكر لافروف أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي متورطان بشكل مباشر في الصراع في أوكرانيا، بما في ذلك ليس فقط من خلال توفير الأسلحة، ولكن أيضًا من خلال تدريب الأفراد في بريطانيا العظمى وألمانيا وإيطاليا ودول أخرى.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي