الأمم المتحدة تدعو لمضاعفة الجهود الإنسانية لمساعدة 75% من سكان اليمن

الامة برس-متابعات:
2023-09-17

حذر البيان كذلك من أن تقليص التمويل يعرض ملايين الضعفاء لتفشي الأمراض والجوع ومحدودية الوصول إلى الرعاية الصحية (أ ف ب)صنعاء: دعت وكالات الأمم المتحدة الرئيسية ومنظمات دولية غير حكومية، إلى مضاعفة الجهود لمساعدة أكثر من 21.6 مليون شخص، أي 75 في المائة من سكان اليمن، ممن أرهقتهم سنوات الحرب وهم بحاجة ملحة إلى المساعدات الإنسانية.

وبحسب مركز إعلام الأمم المتحدة، أكد بيان صادر عن الوكالات الأممية، أن اليمن يقف أمام فرصة تاريخية للانتقال نحو السلام الدائم، وأن المجتمع الإنساني ملتزم بدعم هذا الانتقال.

وذكر البيان الأممي أن "17 مليون شخص يعانون حاليا من انعدام الأمن الغذائي؛ ويشمل ذلك 6.1 مليون شخص في مرحلة الطوارئ، بموجب التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي والذي يشير إلى نقص حاد في الغذاء وسوء التغذية، بما يؤثر بشكل خاص على النساء والأطفال، مع خطر الوفاة بسبب الجوع".

وحذر البيان من أن نقص التمويل لا يزال يثير قلق المجتمع الإنساني في اليمن، مع وجود فجوة تمويلية ضخمة، مما يزيد من تفاقم الوضع. ولم تحصل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن سوى على 31.2 بالمائة من مبلغ 4.34 مليار دولار مطلوب لتمويل الخطة، الأمر الذي تسبب في تقليص حاد ومقلق في المساعدات مما أثر على الفئات الأكثر ضعفا في اليمن.

كما حذر البيان كذلك من أن تقليص التمويل يعرض ملايين الضعفاء لتفشي الأمراض والجوع ومحدودية الوصول إلى الرعاية الصحية.

ووفقا للبيان الأممي، يواصل الشركاء في المجال الإنساني تقديم المساعدات إلى نحو 9 ملايين شخص شهريا، حيث شهدت الفترة بين يناير ويوليو 2023 توفير المساعدات الغذائية لأكثر من 13.6 مليون شخص، وتزويد أكثر من 4.7 مليون شخص بخدمات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية، كما حصل أكثر من 2.6 مليون شخص على مساعدات الرعاية الصحية، وأكثر من 3 ملايين على الدعم التغذوي.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي