لهذه الأسباب لا تتخلي عن عشبة النيم والألوفيرا في روتين البشرة

زهرة الخليج
2023-02-17

لهذه الأسباب لا تتخلي عن عشبة النيم والألوفيرا في روتين البشرة(زهرة الخليج)

تدخل المكونات الطبيعية في العديد من منتجات التجميل والعناية بالبشرة والشعر، وتدخل في روتين العناية بالبشرة بمختلف أنواعها.

وبجانب العديد من المكونات الشائعة، تأتي عشبة النيم والألوفيرا كأحد أبرز المكونات الطبيعية التي يفضل إضافتها لروتين العناية بالبشرة، وفي ما يلي نوضح خصائصهما ومزاياهما:

تتميز عشبة النيم باحتوائها على أحماض دهنية وخصائص مطهرة ومضادة للالتهاب، وتحتوي الألوفيرا على مجموعة متنوعة من العناصر المفيدة، مثل: الفيتامينات والأنزيمات والمعادن وحمض الساليسيليك والأحماض الأمينية.

 

عادة يكون انسداد المسام هو السبب وراء ظهور حب الشباب والرؤوس السوداء والبيضاء، وهذه مشكلة تساعد النيم والألوفيرا في حلها، بجانب علاج جفاف وتقشر البشرة.

يساعد احتواء النيم والألوفيرا على مضادات الأكسدة والالتهابات في علاج حروق الشمس، وما يصاحبها من احمرار وألم، بجانب التخلص من علامات التان أو التسمير، كما تساعد خصائص النيم والألوفيرا على تقليل تراكم الجراثيم والبكتيريا.

 

بجانب ما ذُكر أعلاه، تساعد عشبة النيم والألوفيرا في تعزيز ترطيب البشرة بشكل طبيعي، من دون جعلها تبدو دهنية، أو التسبب في فرط إفرازها للدهون، كما تساعد الألوفيرا في تكوين حاجز حامٍ للبشرة، يحتفظ بترطيبها ويحميها من العوامل الخارجية المضرة.

إضافة إلى ذلك، تساعد كلتاهما، أيضاً، في تهدئة البشرة وحل مشكلة التهابها وتهيجها.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي