أضرار في مواقع أثرية سورية جراء الزلزال

ا ف ب - الأمة برس
2023-02-06

رجل يبحث عن ناجين بين أنقاض مبنى منهار في حلب في منطثة سيطرة النظام السوري بعد زلزال قوته 7,8 درجات ضرب تركيا وسوريا في السادس من شباط/فبراير 2023 (ا ف ب)

طالت الأضرار الناتجة عن الزلزال العنيف الذي ضرب سوريا ومصدره تركيا مواقع أثرية عدة أبرزها قلعة حلب، على ما أعلنت المديرية العامة للآثار والمتاحف في سوريا.

في مناطق سيطرة الحكومة السورية، قتل 248 شخصاً على الأقل وأصيب 700 آخرين، وفق حصيلة رسمية غير نهائية. وسجلت معظم الإصابات في محافظات اللاذقية وطرطوس (غرب) وحلب (شمال) وحماة (وسط).

وأفادت المديرية العامة للآثار في بيان سقوط "أجزاء من الطاحونة العثمانية داخل قلعة حلب وحدوث تشقق وتصدع وسقوط لأجزاء من الأسوار الدفاعية الشمالية الشرقية".

وسقطت كذلك "أجزاء كبيرة من قبة منارة الجامع الأيوبي" الواقع داخل القلعة، التي تضررت مداخلها وسقطت أجزاء من حجارتها "ومنها مدخل البرج الدفاعي المملوكي".

وفي المدينة القديمة في حلب، حدثت انهيارات وتصدعات في مبان سكنية عدة متاخمة للأسوار التاريخية.

ونشرت المديرية عبر حسابها الرسمي على فيسبوك صوراً تظهر تضرّر قبة منارة الجامع الأيوبي والأضرار التي لحقت بواجهة التكية العثمانية، وأضرارا طفيفة ومتوسطة بمناطق متفرقة داخل قلعة حلب.

وتشتهر حلب بقلعتها التي تعد نموذجاً للعمارة العسكرية الإسلامية في القرون الوسطى، كما بأسواقها القديمة التي تعدّ من أقدم الأسواق في العالم.

وخلال أعنف سنوات النزاع، طالت أضرار شديدة القلعة والأسواق ومباني أثرية عدة أخرى في المدينة.

وفي محافظة حماة، كشف المسح الأولي الذي أجرته فرق الآثار عن تضرّر "بعض المباني داخل قلعة المرقب" الأثرية في مدينة بانياس، وسقوط أجزاء من حجارة الجدران وكتلة من برج دائري. كذلك، سقطت واجهات تاريخية في مدينة حماة.

وسقط جرف صخري في محيط قلعة قدموس في محافظة طرطوس، وانهارت مبان سكنية في حرم القلعة.

ولا تزال فرق الآثار تقيم الأضرار، ولم تصلها معلومات دقيقة عما اذا كانت طالت أيضاً مدينة تدمر الأثرية.

وضرب الزلزال الذي بلغت قوته 7,8 درجات قرب غازي عنتاب  في جنوب شرق تركيا الاثنين عند الساعة 04,17 بالتوقيت المحلي (01,17 ت غ) على عمق حوالى 17,9 كيلومترا، وفق المعهد الأميركي للمسح الجيولوجي.

وشعر سكان لبنان وقبرص أيضاً بالهزة، بحسب مراسلي فرانس برس.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي