شولتس يؤكد أن اتفاق تجنّب التصعيد النووي في أوكرانيا يبرر زيارته إلى الصين

ا ف ب - الأمة برس
2022-11-05

الرئيس الصيني شي جينبينغ يرحّب بالمستشار الألماني أولاف شولتس في بكين في 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2022 (ا ف ب)

دافع المستشار الألماني أولاف شولتس السبت عن زيارة مثيرة للجدل أجراها إلى الصين ووصفها بأنّها "تستحق العناء"، مستنداً في ذلك إلى اتفاق على معارضة استخدام الأسلحة النووية في الحرب في أوكرانيا.

وأشاد شولتس خلال اجتماع الحزب الاشتراكي الديموقراطي غداة زيارته التي استغرقت 12 ساعة إلى بكين، باتفاق مع الرئيس الصيني شي جينبينغ يقضي بضرورة تجنّب تصعيد نووي للغزو الروسي لأوكرانيا. 

وقال "أعتقد أنّه في ضوء كلّ الجدل بشأن ما إذا كان السفر إلى هناك أمراً صحيحاً أم لا - حقيقة أنّ الحكومة الصينية، الرئيس الصيني وأنا تمكنّا من القول إنه يجب عدم استخدام أي أسلحة نووية في هذه الحرب - من أجل ذلك وحده، كانت هذه الرحلة تستحق العناء". 

وقال شولتس بعد محادثات مع شي الجمعة، إنه شدّد على أنّ "الحرب الروسية في أوكرانيا تشكّل وضعاً خطيراً للعالم بأسره" وحثّ بكين حليفة روسيا على استخدام "نفوذها" على موسكو لتجنّب التصعيد ووقف الغزو.

من جهتها، أفادت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" الجمعة بأنّ "شي أشار إلى حاجة الصين وألمانيا، وهما دولتان رئيسيتان لهما تأثير كبير، للعمل معاً في أوقات التغيير وعدم الاستقرار والمساهمة بشكل أكبر في السلام والتنمية العالميين". 

وكان البيت الأبيض قد أعلن هذا الأسبوع أنّ نقاشات المسؤولين الروس المتكرّرة بشأن احتمال استخدام الأسلحة النووية في أوكرانيا جعل واشنطن تشعر بالقلق من تحوّل الأمر إلى واقع. 

وردّت وزارة الخارجية الروسية بأنّ "الأولوية القصوى" للعالم يجب أن تكون تجنّب صدام القوى النووية "في الوضع الحالي الصعب والمضطرب".

وكان المستشار الألماني أول زعيم في مجموعة السبع يزور بكين منذ بداية جائحة كوفيد. وأجرى هذه الزيارة برفقة وفد تجاري كبير. 

وأثارت الرحلة انتقادات في ألمانيا وبين الشركاء الأوروبيين بشأن اعتماد برلين المتزايد على بكين، كما أثارت جدلًا لأنها جاءت بعد فترة وجيزة من تعزيز شي قبضته على السلطة في الصين، الشهر الماضي فقط.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي