فواكه تنشط الجسم وتمده بالطاقة.. لا تغفلي تناولها

سيدتي
2022-10-26

فواكه تنشط الجسم وتمده بالطاقة.. لا تغفلي تناولها (سيدتي)

الفاكهة هي إضافة لذيذة ومغذية للغاية لأي نظام غذائي، مع توافر أكثر من 2000 نوع من الفاكهة، قد تتساءلين عن الأنواع التي يجب عليكِ اختيارها. يجلب كل نوع من الفاكهة مجموعته الفريدة من العناصر الغذائية والفوائد إلى صحتك. المفتاح هو تناول الفاكهة ذات الألوان المختلفة؛ حيث يوفّر كل لون مجموعة مختلفة من العناصر الغذائية الصحية.
في ما يلي أفضل 10 أنواع من الفاكهة الصحية التي تنشِّط الجسم وتمدُّه بالطاقة، وهي رائعة للعروس خصوصاً، وفق اختصاصية التغذية العلاجية ومدربة الصحة فاتن فواز.

من أشهر أنواع الفاكهة، غني بالألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان، مثل البكتين، الهيميسليلوز والسليلوز. تساعدكِ على إدارة مستويات السكر في الدم، تعزيز الهضم الجيد ودعم صحة الأمعاء والقلب. بالإضافة إلى ذلك، فهي مصدر جيد لفيتامين سي «C» والبوليفينول النباتي، وهي مركَّبات مقاومة للأمراض. في الواقع، قد يؤدي تناول التفاح بانتظام إلى تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، السكتة الدماغية، السرطان، زيادة الوزن، السمنة والاضطرابات العصبية.

يُشتهر التوت البري بخصائصه المضادَّة للأكسدة والمضادَّة للالتهابات. على وجه الخصوص، تحتوي على نسبة عالية من الأنثوسيانين، وهو صبغة نباتية، وفلافونويد يمنح التوت الأزرق لونه البنفسجي المميَّز. يساعد هذا المركَّب في محاربة الجذور الحرَّة المدمرة للخلايا التي يمكن أن تؤدي إلى الأمراض.
أشار العديد من الدراسات إلى الفوائد الصحية لنظام غذائي غني بالأنثوسيانين، مثل انخفاض خطر الإصابة بالسكري من النوع 2، أمراض القلب، زيادة الوزن، السمنة، ارتفاع ضغط الدم وأنواع معينة من السرطان.

إلى جانب توفير 7% من القيمة اليومية «DV» للبوتاسيوم، يحتوي الموز على:
- فيتامين B6: نحو 27% القيمة اليومية.
فيتامين C: نحو 12% من القيمة اليومية.
المغنيسيوم: نحو 8% من الاحتياج اليومي.
بالإضافة إلى ذلك، فإنها توفر مجموعة متنوِّعة من المركَّبات النباتية تُسمى البوليفينول والفيتوستيرول، وكلاهما يدعم صحتكِ العامة. علاوة على ذلك، فهي تحتوي على نسبة عالية من البريبايوتكس، وهي نوع من الألياف التي تعزِّز نمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء. الموز الأخضر غير الناضج يحتوي على نسبة عالية من النشا المقاوم ومصدر جيِّد للبكتين الذي يحتوي على الألياف الغذائية. تمَّ ربط كليهما بعدد من الفوائد الصحية، بما في ذلك تحسين التحكم في نسبة السكر في الدم وتحسين صحة الجهاز الهضمي. أما الموز الناضج، فيُعتبر مصدراً ممتازاً للكربوهيدرات سهلة الهضم؛ ما يجعلها رائعة للتغذية قبل التمرين.

تُشتهر فاكهة البرتقال بمحتواها العالي من فيتامين C، حيث توفر 91% من القيمة اليومية في ثمرة واحدة. كما أنها تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم وحمض الفوليك والثيامين «فيتامين B1» والألياف والبوليفينول النباتي. لقد وجدت الدراسات أن تناول البرتقال الكامل قد يقلِّل من مستويات الالتهاب وضغط الدم والكوليسترول وسكر الدم بعد الوجبة.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي