تناول عشاء خفيف ليس الأفضل لإنقاص لوزن

الأمة برس - متابعات
2022-09-15

ما نظام Eat Stop Eat الغذائي لخسارة الوزن؟ (زهرة الخليج)

 

كشفت دراسة جديدة أن تناول وجبة فطور كبيرة وعشاء أصغر قد لا يكونا أفضل طريقة لفقدان الوزن.

ووجدت دراسة أجريت على الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أنهم يحرقون كمية مماثلة من السعرات الحرارية بغض النظر عن موعد تناولهم أكبر وجبة في اليوم.

وتشير إلى أن القول المأثور القديم عن إنقاص الوزن “الإفطار مثل الملك، والغداء مثل الأمير، والعشاء مثل الفقير” هو أسطورة وربما خرافة.

قالت الكاتبة الرئيسية البروفيسور ألكسندرا جونستون ، من معهد رويت في أبردين: “إن النصيحة لتناول الإفطار مثل الملك هي واحدة من العديد من الأساطير حول كيفية إنقاص الوزن من خلال حرق السعرات الحرارية”،

وأضافت: “يبدو الآن أن السعرات الحرارية يتم حرقها بنفس الطريقة بغض النظر عن الوقت من اليوم، ومع ذلك فإن تناول وجبة فطور أكبر يجعل الناس أقل جوعا، وبالتالي يمكن أن يفقدوا الوزن بهذه الطريقة”.

وكانت الفكرة أن تحميل السعرات الحرارية في الصباح يعطي أجسامنا مزيدا من الوقت لحرقها طوال اليوم، ولاختبار هذه النظرية، وضع الباحثون في جامعة أبردين 30 رجلا وامرأة يعانون من السمنة المفرطة أو يعانون من زيادة الوزن على نظامين غذائيين منفصلين يستمر كل منهما شهرا.

خلال النظام الغذائي الأول، تناولوا الجزء الأكبر من السعرات الحرارية في الصباح وفي النظام الغذائي الثاني تناولوا أكبر وجبة في المساء.

لم يكن هناك فرق في الطاقة المحروقة أو الوزن المفقود بين الحميات، في خطتي الوجبة، فقد المشاركون 3 كجم (7 أرطال) في المتوسط، ومع ذلك عندما تناولوا وجبة فطور كبيرة، أبلغوا عن شعورهم بجوع أقل طوال اليوم، مما يشير إلى أن وجبة فطور كبيرة يمكن أن تظل استراتيجية جيدة لمراقبي الوزن.

وشارك في الدراسة 16 رجلا و 14 امرأة بمتوسط ​​عمر 50 و مؤشر كتلة الجسم 32.5، ويعتبر مؤشر كتلة الجسم من 18 إلى 25 صحيا.

تم وضع كل شخص في الدراسة على نظامين غذائيين منفصلين، يستمر كل منهما أربعة أسابيع ويحتوي فقط على الأطعمة والمشروبات التي قدمها الباحثون.

خلال نظام الإفطار الكبير، حصلوا على 45 في المائة من السعرات الحرارية اليومية من الوجبة الأولى في اليوم، و 20 في المائة فقط من العشاء.

أثناء اتباع حمية العشاء الكبيرة، حصلوا على 45 في المائة من السعرات الحرارية اليومية من العشاء و 20 في المائة من الإفطار.

في كلا النظامين، كان الناس يحرقون ما يزيد قليلا عن 2800 سعرة حرارية خلال اليوم العادي، ولم يحرقوا المزيد من السعرات الحرارية بعد وجبة فطور كبيرة، مقارنة بعشاء كبير عند اتباع نظام غذائي ثابت بحوالي 1700 سعرة حرارية في اليوم.

لكن في العالم الحقيقي، حيث يمكن للناس أن يأكلوا ما يحلو لهم بعد وجبة فطور كبيرة، تشير الأدلة الجديدة إلى أن تناول الإفطار مثل الملك يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن.

وذلك لأن الأشخاص في الدراسة شعروا بجوع أقل بشكل ملحوظ في نظام وجبة الإفطار الكبيرة، وكانت شهيتهم أقل في استبيان يطرح أسئلة حول مدى شعورهم بالامتلاء والكمية التي يمكنهم تناولها في تلك اللحظة.

عندما كانت وجبة الإفطار أكبر وجبة في اليوم، كان لدى الناس أيضًا مستوى أقل من هرمون الجريلين “هرمون الجوع” ومستوى أعلى من هرمون يسمى GLP-1 ، والذي يعتقد أنه يجعل الناس يشعرون بالشبع.

وكانت دراسات سابقة قد أشارت إلى أن الناس يفقدون المزيد من الوزن عندما يأكلون أكثر في الصباح، لأنهم قد يأكلون أقل في الغداء والعشاء.

أعطت الدراسة الجديدة الناس وجبات إفطار أكبر من خلال، زيادة حجم جزء من لحم الخنزير المقدد والبيض، أو إضافة الحبوب والعصائر.

تم العثور على الوجبة الأكبر لإبقاء الناس ممتلئين حرفيا لفترة أطول، حيث استغرقوا في المتوسط ​​ساعتين أطول لهضم حتى نصف الطعام الذي تم تناوله، بناء على تحليل ثاني أكسيد الكربون في أنفاسهم.

لقياس السعرات الحرارية المحروقة ، أعطى الباحثون المشاركين في الدراسة “الماء الثقيل” إلى المشاركين وتم قياس توازن الهيدروجين والأكسجين من الماء في بولهم بعد ذلك.

يكشف هذا عن مقدار ثاني أكسيد الكربون الذي فقدوه من أجسامهم، والذي يرتبط ارتباطا مباشرا بعدد السعرات الحرارية المحروقة.

قالت البروفيسور جونستون: “لا يوجد وقت مثالي لتناول الطعام عندما يتعلق الأمر بالسعرات الحرارية ، ولكن وجبة فطور كبيرة قد تساعد في التحكم في شهيتك والالتزام بنظامك الغذائي عند محاولة إنقاص الوزن”.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي