الريحان.. فوائد صحية ونصائح مهمة

زهرة الخليج
2022-08-18

الريحان.. فوائد صحية ونصائح مهمة (زهرة الخليج)

بالتأكيد تسمعين كثيراً عن فوائد الأعشاب عموماً عند غليها وشربها، لكن هل تعرفين مدى أهمية إضافة بعضٍ منها أيضاً لوصفات طعامك، وما الفوائد التي ستجنينها من ذلك؟ وتحديداً من إضافة الريحان؟

يعد الريحان أحد أقدم الأعشاب المعروفة للبشرية، وقد كان الريحان العلاجي والخصائص الصحية من أكثر المعارف قيمة في جميع أنحاء العالم، كما يشكل الريحان جزءًا جوهريًا من أنواع الكاري واليخنات المختلفة.

وهناك العديد من أنواع الريحان، منها: الريحان الحلو، والليمون الريحان، والريحان الإيطالي أو المجعد، والريحان المقدس، والريحان التايلاندي، وريحان أوراق الخس. 

وتختلف رائحة ونكهة الريحان حسب تركيز الزيوت الأساسية المتطايرة الموجودة في الأعشاب، ووجود هذه الزيوت هو الذي يؤثر بشكل رئيسي على الفوائد الطبية لأوراق الريحان، حيث تستخدم أوراق الريحان في مجموعة متنوعة من مستحضرات الطهي. 

  وبالإضافة إلى النكهة، يقال إن عشبة الطهي تحافظ على خصائص الطعام وتعززها، من الأمعاء الصحية إلى المناعة القوية، وإليكِ في السطور القادمة بعض الفوائد التي يمكن أن تجنيها من إضافة عشبة الريحان إلى وصفاتك.

  يمكن أن يسهل الريحان الهضم، كما يقوي الجهاز الهضمي والعصبي، ويمكن أن يكون علاجًا جيدًا للصداع والأرق، ويضمن الأوجينول الموجود في الأوراق عملًا مضادًا للالتهابات في الجهاز الهضمي، وكذلك يساعد على موازنة الحمض داخل الجسم، واستعادة مستوى الأس الهيدروجيني المناسب للجسم.

يمكن أن يثبت الريحان وخصائصه القوية المضادة للالتهابات أنه علاج لمجموعة متنوعة من الأمراض والاضطرابات، حيث تساعد الزيوت الأساسية القوية، بما في ذلك: الأوجينول والسترونيلول واللينالول، على تقليل الالتهاب من خلال خصائص تثبيط الإنزيم. 

وقد تساعد الخصائص المضادة للالتهابات بالريحان في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والتهاب المفاصل الروماتويدي وأمراض الأمعاء الالتهابية، كما يمكن أن يؤدي استهلاك الريحان أيضًا إلى تهدئة الحمى والصداع والتهاب الحلق والبرد والسعال والأنفلونزا.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي