في رفض ضمني للحرب : اتفاق حكومي حوثي على تثبيت الهدنة خلال عيد الأضحى

متابعات الأمة برس
2022-07-06

في لقاء سابق بين الوفد الحكومي ووفد جماعة الحوثي برئاسة المبعوث الدولي هانس غروندبرغ ( مكتب الأمم المتحدة)عمان - أعلنت الأمم المتحدة، الثلاثاء 5-7-2022، اتفاق ممثلي الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وجماعة أنصار الله (الحوثيين) في لجنة التنسيق العسكرية المجتمعين في العاصمة الأردنية عمان على الالتزام بتثبيت الهدنة الأممية السارية خلال عيد الأضحى.
وكانت لجنة التنسيق العسكرية قد عقدت اجتماعها الثالث، يوم الثلاثاء في عمّان، بتيسير المستشار العسكري للمبعوث الخاص للأمم المتحدة العميد أنتوني هايوارد.
وقال بيان صادر عن مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ،: "في إطار الاحتفاء بعيد الأضحى المبارك، يوافق ضباط الارتباط الممثلون للأطراف في لجنة التنسيق العسكري على تثبيت الهدنة الحالية من خلال تجديد التزامهم بوقف جميع العمليات العسكرية الهجومية البرية والجوية والبحرية داخل اليمن وخارجه وتجميد الأنشطة العسكرية في الميدان".
وأضاف: "اتفقت الأطراف أيضاً على العمل من خلال لجنة التنسيق العسكرية وغرفة التنسيق المشتركة من أجل تعزيز جهودهم الرامية إلى بناء الثقة والمساعدة في إيجاد بيئة مواتية للحوار وتحسين الوضع للمدنيين اليمنيين".
وأوضح البيان أن "من ضمن تلك الجهود الرامية إلى بناء الثقة، اتفاق الأطراف على المحافظة على الخطاب المعتدل في البيانات العامة والتصريحات الإعلامية وإظهار العناية والحرص على حماية سلامة وصحة المدنيين من أطفال ونساء ورجال، وكذلك سلامة البنى التحتية الحيوية الداعمة لحياة المدنيين وسبل عيشهم".
وذكر أن "الأطراف اتفقت على الاستمرار في النقاشات التي تركز على منع أو الحد قدر الإمكان من حركة القوات والمعدات العسكرية وسبل ممارسة السيطرة العملياتية الفعالّة للتأكد من فهم جميع القوات للمسؤوليات المناطة بها في الهدنة والامتثال إليها".
ونقل البيان عن غروندبرغ قوله إن "مكتبه يقف على كامل الاستعداد لدعم الأطراف في هذا الشأن بما في ذلك، من خلال توفير المساعدة الفنية وبناء القدرات وتيسيرعملية اتخاذ القرار".
وشدد على أن "نجاح الهدنة يعتمد في النهاية على بناء الثقة بين الأطراف."
ولفت المبعوث الأممي إلى أن "هناك فرصة لمواصلة تعزيز الالتزام بالهدنة خلال فترة العيد"، مرحبا "بالتزام لجنة التنسيق العسكرية بالعمل من أجل خفض التصعيد بشكل فعّال."
من جهته أكد العميد هايوارد "مواصلة الجهود المشتركة للحد من القتال واستمرار اتخاذ تدابير ملموسة لتخفيف المعاناة في اليمن هو أمر بالغ الأهمية لعمل لجنة التنسيق العسكرية."
وقال، "يسرني اغتنام الأطراف فرصة قدوم عيد الأضحى لتعزيز التزامهم بالهدنة."
ومطلع يونيوالجاري، وافقت الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين، على تمديد هدنة إنسانية في البلاد لمدة شهرين إضافيين، بعد انتهاء هدنة مماثلة بدأت في 2 أبريل.
وتتضمن بنود الهدنة إيقاف العمليات العسكرية الهجومية براً وبحراً وجواً داخل اليمن وعبر حدوده، وتيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة، والسماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء الدولي أسبوعياً، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي