المرشد الأعلى المنعزل لطالبان يحضر اجتماع رجال الدين الأفغان

أ ف ب - الأمة برس
2022-07-01

 لم يتم تصوير أخوند زاده أو تصويره علنا منذ عودة طالبان إلى السلطة في أغسطس/آب (ا ف ب).

ظهر الزعيم الأعلى المنعزل لطالبان هبة الله أخوند زاده يوم الجمعة في تجمع كبير لرجال الدين في العاصمة الأفغانية دعي إلى ختم حكم الجماعة الإسلامية المتشددة على البلاد.

وسيلقي أخوند زادة، الذي لم يتم تصويره أو تصويره علنا منذ عودة طالبان إلى السلطة في أغسطس/آب، كلمة أمام التجمع في وقت لاحق، حسبما غرد المتحدث باسم الحكومة بلال كريمي.

واستقبل وصوله الذي بثته الإذاعة الحكومية بهتافات وهتافات من بينها "عاشت إمارة أفغانستان الإسلامية" وهو اسم طالبان للبلاد.

وتجمع أكثر من 3000 رجل دين وشيخ في كابول منذ يوم الخميس لحضور الاجتماع الذي يستمر ثلاثة أيام، وترددت شائعات عن ظهور أخوند زادة لعدة أيام، على الرغم من أن وسائل الإعلام ممنوعة من تغطية الحدث.

ونادرا ما يغادر قندهار، مسقط رأس طالبان ومعقلها الروحي، وبصرف النظر عن صورة واحدة غير مؤرخة والعديد من التسجيلات الصوتية للخطابات، ليس لديه أي بصمة رقمية تقريبا.

لكن محللين يقولون إن أخوند زادا، الذي يعتقد أنه في السبعينيات من عمره، لديه قبضة حديدية على الحركة ويحمل لقب "أمير المؤمنين".

ويأتي ظهور أخوند زادة بعد أسبوع من زلزال قوي ضرب شرق البلاد مما أسفر عن مقتل أكثر من 1000 شخص وتشريد عشرات الآلاف.

ولا تحضر أي امرأة اجتماع رجال الدين، لكن مصدرا من طالبان قال لوكالة فرانس برس هذا الأسبوع إنه سيتم مناقشة قضايا شائكة مثل تعليم الفتيات، الذي انقسم الرأي في الحركة.

ومنذ عودة طالبان، منعت فتيات المدارس الثانوية من التعليم، وفصلت النساء من الوظائف الحكومية، ومنعن من السفر بمفردهن، وأمرن بارتداء ملابس تغطي كل شيء باستثناء وجوههن.

كما حظروا تشغيل الموسيقى غير الدينية، وحظروا تصوير الشخصيات البشرية في الإعلانات، وأمروا القنوات التلفزيونية بالتوقف عن عرض الأفلام والمسلسلات التي تضم نساء غير مستكشفات، وأخبروا الرجال أن عليهم ارتداء الزي التقليدي وتنمية لحاهم.

- تشديد الأمن 

وألقت طالبان بغطاء أمني كثيف فوق العاصمة لحضور الاجتماع لكن مسلحين اثنين قتلا بالرصاص يوم الخميس قرب المكان.

وقال مسؤولون إن الاثنين بدآ يطلقان النار من على سطح منزل لكن المجاهدين "سرعان ما تم القضاء عليهما بمساعدة الله عز وجل".

ولم يقدم المسؤولون تفاصيل تذكر عن "جيرغا" الرجال فقط الذي يستمر ثلاثة أيام وهو تجمع تقليدي لرجال الدين والأشخاص ذوي النفوذ الذي يحسم الخلافات بالإجماع.

لكن معظم الخطب ركزت حتى الآن على الولاء لنظام طالبان، والعقاب الصارم لأولئك الذين يعارضونه.

"الطاعة هي أهم مبدأ في النظام"، قال حبيب الله حقاني، رئيس التجمع، في كلمته الافتتاحية.

يجب أن نطيع جميع قادتنا في جميع الشؤون بإخلاص وصدق".

قال أحد رجال الدين البارزين يوم الخميس إن أي شخص يحاول الإطاحة بنظام طالبان يجب قطع رأسه.

"لم يتم رفع علم (طالبان) هذا بسهولة، ولن يتم إنزاله بسهولة"، قال مجيب الرحمن الأنصاري، إمام مسجد غزارته في هرات، للتجمع.

"يجب على جميع علماء الدين من جميع أنحاء أفغانستان التوصل إلى هذا الاستنتاج ... كل من يرتكب أصغر عمل ضد حكومتنا الإسلامية يجب أن يقطع رأسه".

وانتقدت ناشطات في مجال حقوق المرأة عدم مشاركتهن.

"يجب أن تكون النساء جزءا من القرارات المتعلقة بمصيرهن"، قالت راضية باركزاي لوكالة فرانس برس الخميس.

لقد سلبت الحياة من النساء الأفغانيات".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي