إسبانيا المضيفة لقمة الناتو تسعى للتركيز على أمن الجنوب

أ ف ب - الأمة برس
2022-06-26

إسبانيا المضيفة لقمة الناتو تسعى للتركيز على أمن الجنوب (ا ف ب)

 

تضغط إسبانيا على حلف شمال الأطلسي لإيلاء مزيد من الاهتمام للتهديدات الأمنية على جناحه الجنوبي عندما يجتمع الحلف العسكري في قمة في مدريد في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

ولكن مع دخول الحرب في أوكرانيا شهرها الخامس، تظل الأولوية بالنسبة لشركاء إسبانيا في حلف شمال الأطلسي قائمة بقوة على ردع روسيا في الشرق.

وعندما يجتمع قادة حلف شمال الأطلسي في مدريد يومي 28 و30 يونيو حزيران من المقرر أن يجددوا المفهوم الاستراتيجي للحلف الذي يحدد مهامه وتحدياته الأمنية الرئيسية لكنه لم يجر تنقيحه منذ عام 2010.

ويضغط وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس على حلف شمال الأطلسي لتوسيع نطاقه للمساعدة في التعامل مع التهديدات غير العسكرية مثل "الاستخدام السياسي لموارد الطاقة والهجرة غير الشرعية" في أفريقيا.

وقال في مؤتمر صحفي في مدريد يوم الأربعاء "التهديدات تأتي من الجناح الجنوبي بقدر ما هي من الجناح الشرقي".

وتشعر مدريد بالقلق أيضا إزاء انعدام القانون والحركات الإسلامية العنيفة في منطقة الساحل، وهي منطقة شاسعة تمتد عبر جنوب الصحراء الكبرى.

"لدينا هذه الحرب في أوروبا ، لكن الوضع في أفريقيا مقلق حقا" ، قالت وزيرة الدفاع الإسبانية مارغريتا روبلز.

وهذه القضية حادة بشكل خاص بالنسبة لإسبانيا، وهي بوابة رئيسية إلى أوروبا للهجرة غير النظامية من أفريقيا وبلد يعتمد على الجزائر للحصول على إمدادات الغاز.

وفي العام الماضي سمح المغرب لآلاف المهاجرين بدخول جيب سبتة الإسباني الواقع في شمال أفريقيا خلال أزمة دبلوماسية بشأن الصحراء الغربية المتنازع عليها مما دفع مدريد إلى اتهام الرباط ب"الابتزاز".

وعلى الرغم من أن البلدين قاما مؤخرا بتطبيع علاقاتهما بعد أن أنهت إسبانيا موقفها الحيادي الذي دام عقودا بشأن الصحراء الغربية لدعم موقف المغرب علنا، إلا أن أزمة الهجرة لم تنته بعد.

وفجر الجمعة، حاول نحو 2000 مهاجر أفريقي اقتحام الحدود مع مليلية، الجيب الإسباني الآخر على الساحل الشمالي للمغرب. ولقي ما لا يقل عن 23 شخصا حتفهم في التوغل، مما يجعله الحادث الأكثر دموية الذي وقع على حدود الجيبين الإسبانيين، وهما الحدودان الوحيدان بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، علقت الجزائر الخصم اللدود للمغرب معاهدة تعاون مع إسبانيا ردا على انقلاب مدريد على الصحراء الغربية.

- "صراع شاق" -

ولكن مع وجود صراع نشط على الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي، سيكون من "الصعب إقناع الدول الأعضاء بالالتزام بالجناح الجنوبي"، كما قال سنان أولغن، خبير الناتو في مركز كارنيغي الأوروبي للأبحاث في بروكسل.

"لقد غيرت الحرب في أوكرانيا المعادلة. وأصبح التهديد الروسي الشغل الشاغل لجميع الدول تقريبا"، قال الدبلوماسي التركي السابق لوكالة فرانس برس.

وفي واشنطن قال المتحدث باسم الأمن القومي الأمريكي جون كيربي إن "التركيز الآن ينصب على الجناح الشرقي".

وأضاف "لكن لا يزال هناك جهد مستمر للتأكد من أننا نولي اهتماما أيضا للجناح الجنوبي".

وفي مقابلة نشرتها صحيفة "الباييس" الإسبانية يوم السبت، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ إن الحلف "سيعزز تعاونه مع دول الجنوب"، مشيرا إلى موريتانيا على وجه الخصوص.

وبصرف النظر عن روسيا، فإن الشاغل الرئيسي الآخر لواشنطن هو الصين، التي من المتوقع أن يتم ذكرها في المفهوم الاستراتيجي لحلف شمال الأطلسي لأول مرة.

وفي محاولة لإقناع حلفائها في حلف شمال الأطلسي دقت إسبانيا ناقوس الخطر بشأن الوجود المتزايد للمرتزقة الروس في دول أفريقية مثل مالي وجمهورية أفريقيا الوسطى قائلة إن عدم الاستقرار قد يزيد من الهجرة الأفريقية إلى أوروبا.

وأشارت مدريد أيضا إلى أن روسيا كانت وراء الخلاف الدبلوماسي الأخير بين إسبانيا والجزائر.

وقال ألباريس: "للأسف التهديدات من الجنوب هي تهديدات روسية متزايدة من الجنوب".

- جداول أعمال مختلفة -

وقال أولجن إن هناك صعوبة أخرى تتمثل في أنه في حين تريد دول جنوب أوروبا الأخرى مشاركة أكبر لحلف شمال الأطلسي في أفريقيا، فإن لديها أولويات مختلفة، مما يجعل من الصعب وضع استراتيجية مشتركة يقودها الحلف.

"لا تزال روما وباريس ومدريد وأنقرة تقيم التحديات السياسية والأمنية بشكل مختلف. هذا هو السبب الأساسي لعدم وجود دفعة أقوى لحلف شمال الأطلسي ليكون له دور أكبر" في الجناح الجنوبي.

بالإضافة إلى ذلك، يعتقد العديد من كبار صناع السياسة في الولايات المتحدة أن الناتو يجب أن يركز على الدفاع عن الأراضي، وليس التهديدات غير التقليدية، كما قال أنخيل ساز، مدير مركز الاقتصاد العالمي والجغرافيا السياسية في كلية إيساد لإدارة الأعمال في إسبانيا.

وأضاف "التهديد الوحيد للدفاع عن الأراضي هو روسيا. يمكن لمنطقة الساحل أن تزعزع استقرار أوروبا، لكنها لن تغزو إسبانيا أو إيطاليا".

وأضاف أن إسبانيا "ربما ركزت كثيرا" على الدعوة إلى دور أكبر لحلف شمال الأطلسي في الجناح الجنوبي و"إنها تخاطر بعدم الإنجاز".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي