ارتفاع قتلى أسوأ كارثة طبيعية خلال 8 سنوات بأفغانستان إلى 1000شخص

د ب ا - الأمة برس
2022-06-22

عناصر من طالبان يقفون على تلّة وزير أكبر خان المطلّة على كابول في 10 كانون الثاني/يناير 2022 (ا ف ب)

كابول 22 حزيران/يونيو- لقي ما لا يقل عن 1000 شخص حتفهم وأصيب المئات جراء زلزال قوي ضرب جنوب شرقي أفغانستان ليلة الثلاثاء- الأربعاء، ليطلق أزمة إنسانية جديدة في البلاد التي تواجه بالفعل اقتصادا منهارا وأزمة جوع.

وذكر شرف الدين مسلم المسؤول بإدارة الكوارث في حكومة طالبان إن إقليم باكتيكا شرقي البلاد كان الأكثر تضررا، حسبما ذكرت وكالة بلومبرج للأنباء اليوم.

وأفادت وكالة أنباء "باختر" الرسمية بأن ألف شخص على الأقل لقوا حتفهم وأصيب 1500 آخرين، وأن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع.

وأضافت الوكالة أنه تم إرسال المروحيات وفرق الإنقاذ إلى المناطق المتضررة.

وذكر بلال كريمي المتحدث باسم حكومة طالبان أنه تم تسجيل سقوط وفيات وجرحى في كل من إقليم خوست وننجرهار المجاور للحدود الباكستانية. وكان الزلزال، الذي بلغت شدته 1ر6 درجات على مقياس ريختر، أكبر كارثة تحل بالبلاد منذ أسفر انهيار أرضي في 2014 عن وفاة 2000 شخص في إقليم بدخشان شمال شرقي البلاد.

 وقال الصحفي المحلي رحيم هان كوشال، الذي زار منطقة جايان الأكثر تضررا في إقليم باكتيكا، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) " هناك فزع ضخم في كل مكان. الآباء لا يستطيعون العثور على أبنائهم والعكس صحيح، الجميع يتساءلون من على قيد الحياة ومن توفى".

وأوضح أن جميع المنازل في القرية تم تشييدها بالطمي، ودمرها الزلزال بأكملها.

وأضاف" الزلزال لم يعط المواطنين الفرصة لمغادرة منازلهم".

وقال مسؤول أممي في أفغانستان إنه يجرى تقييم للحاجة لتقديم المساعدة تباعا لذلك.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي