مقتل 100 شخص على الأقل في زلزال أفغانستان  

أ ف ب - الأمة برس
2022-06-22

 

خريطة تظهر مركز زلزال بقوة 5.9 درجة في أفغانستان وقع في الساعات الأولى من صباح 22 يونيو/حزيران (ا ف ب)

قال مسؤولون اليوم الأربعاء 22 يونيو 2022م  إن زلزالا قويا ضرب أفغانستان أسفر عن مقتل 100 شخص على الأقل وإصابة عشرات آخرين، ومن المتوقع أن ترتفع الحصيلة مع وصول رجال الإنقاذ إلى المناطق النائية.

وضرب الزلزال الذي بلغت قوته 5.9 درجة بشدة في الشرق على الحدود مع باكستان حيث يعيش الناس بالفعل حياة قاسية في بلد في قبضة كارثة إنسانية تفاقمت بسبب استيلاء طالبان على السلطة في أغسطس آب.

وقال المتحدث باسم الحكومة بلال كريمي لوكالة فرانس برس إن "عدد الذين استشهدوا في الزلزال أكثر من 100".

وقال: "تضررت العديد من المنازل وحاصر الناس داخلها".

وقال يعقوب منصور، وهو زعيم قبلي من إقليم بكتيكا، إن الناجين يحشدون جهودهم لمساعدة المتضررين.

وقال لوكالة فرانس برس عبر الهاتف "الأسواق المحلية مغلقة وهرع جميع الناس إلى المناطق المتضررة".

وأظهرت صور ومقاطع فيديو نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي منازل طينية تضررت بشدة في المناطق الريفية النائية.

وأظهرت بعض اللقطات سكانا محليين يحملون الضحايا في طائرة هليكوبتر.

وكثيرا ما تتعرض أفغانستان لزلازل - خاصة في سلسلة جبال هندوكوش التي تقع بالقرب من تقاطع الصفائح التكتونية الأوراسية والهندية.

وقتل وجرح عشرات الأشخاص في يناير كانون الثاني عندما ضرب زلزالان مناطق ريفية في إقليم بادجيس الغربي مما ألحق أضرارا بمئات المباني.

وفي عام 2015، قتل أكثر من 380 شخصا في باكستان وأفغانستان عندما ضرب زلزال بقوة 7.5 درجة البلدين، وكان الجزء الأكبر من الوفيات في باكستان.

وجاء الزلزال الأخير في وقت تكافح فيه أفغانستان كارثة إنسانية شديدة، تفاقمت بسبب استيلاء طالبان على البلاد.

وتقول وكالات إغاثة والأمم المتحدة إن أفغانستان تحتاج إلى مليارات الدولارات هذا العام لمعالجة الأزمة.

وقد شددت وكالات المعونة بصفة خاصة على الحاجة إلى مزيد من التأهب للكوارث في أفغانستان، التي لا تزال معرضة بشدة للزلازل المتكررة والفيضانات والانهيالات الأرضية.

 








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي