باحثون يطورون أول مستحضر دوائي من الوردة الشامية

الأمة برس - متابعات
2022-06-13

ورد الجور (ويكبيديا)

بدأت مجموعة من الباحثين السوريين إعداد أول مستحضر من نوعه من الوردة الشامية مع خلاصة قشور وصمغ الفستق الحلبي، كمعجون أسنان وغسول فموي ومطهر ومعالج لجروح الفم وتراجع اللثة وعلاج الرائحة غير المستحبة.

وقال المهندس الزراعي عمر الجباعي عضو المكتب التنفيذي باتحاد طلبة سوريا، أحد أعضاء فريق البحث، إن مجموعة من الخبرات العلمية المختصة في الجامعات السورية قدمت الفكرة خلال "معرض الباسل للإبداع والاختراع"، موضحاً أنها تتلخص في إنتاج مستحضر من ماء الورد الشامي لتحضير معجون أسنان وغسول فموي مطهر من خلال استخدام مادة الفينولات المستخلصة من الوردة الشامية، بحسب الوكالة السورية للأنباء (سانا).

وأشار الجباعي، إلى أن المستحضر سيطرح على شكل عبوات للمضمضة الفموية، و"جل" كمعجون أسنان للعناية بصحة الفم واللسان والأسنان.

الفكرة لاقت دعماً واهتماماً كبيراً من الأمانة السورية للتنمية وفق الجباعي، ما أسهم في تحويلها إلى مشروع قيد التنفيذ. 

الدكتور إبراهيم تركماني الأستاذ في كلية طب الأسنان في "جامعة البعث" وعضو الفريق، أوضح أن تركيبة مستحضر معجون الأسنان أو الغسول الفموي المنتج من ماء الورد الشامي مع خلاصة قشور الفستق الحلبي، يتميز بغناه بالمركبات العطرية والفينولية والتي تمتلك تأثيراً مضاداً للجراثيم والفطريات التي تصيب جوف الفم، ولها تأثير معطر للتخلص من الروائح غير المستحبة للفم،.

وأضاف أن للتركيبة تأثير مطهر ومسكن لآلام الأسنان ومضاد لالتهابات الفم والبلعوم، إضافة الى رائحتها العطرية، فضلاً عن أنها تحتوي على مواد تساعد على الحماية من تسوس الأسنان وأمراض اللثة ورائحة الفم الكريهة وفقاً لدراسة أجريت عام 2016 بشأن صحة الفم.

وحسب تركماني فإن تركيبة المستحضر تتميز أيضاً بكونها آمنة ويمكن بلعها وبالتالي لا تشكل خطورة مثل غيرها التي لا يسمح ببلعها لأنها تحتوي على مواد كيميائية.

وعن مراحل العمل أوضح تركماني أنه تم تسجيل براءة اختراع في مديرية حماية الملكية بوزارة التجارة الداخلية كما تم الاتفاق مع معمل أدوية للتصنيع، وتم إنتاج عينات تجريبية من المنتج على أن يبدأ الإنتاج التجاري محلياً بداية 2023.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي